شفط الدهون بالفيزر

سيطر هوس الوزن وتناسق الجسم الجسم على المجتمع، ولم يعد ثمة من يقبل بأقل من الجسد المثالي، وبتنا نرى نجوم الفن والمجتمع يتباهون بأجسادهم الممشوقة وعضلاتهم المرسومة بدقة وتحديد، ونتعجب من قدرتهم الرهيبة على الالتزام بجداول التمارين الرياضية المرهقة التي يمكن أن تمنحهم مثل هذه الأجساد التي تفوح بعبق الفتوة والشباب.

فهل حقاً يمتلك جميعهم إرادة لا نملكها نحن تمكنهم من الالتزام بممارسة الرياضة بانتظام، ولماذا لا يعانون مثلنا من التقدم في السن؟ أم أن هناك سر في الموضوع؟

هل يمكن لتقنيات شفط الدهون التقليدية أن تصل بنا إلى مثل هذه الأجساد؟ أم أن الأمر يحتاج إلى علاج من نوع خاص؟ ما هو الليزر رباعي الأبعاد (الفيزر)؟ وهل يمكن أن يشكل حل لمشاكل السمنة والبدانة؟ وفيم يمكن استخدامه؟ وكم تبلغ تكلفة شفط الدهون بالفيزر؟ هل عمليات نحت الجسم هي الاستخدام الوحيد لتقنية الفيزر لشفط الدهون؟

كل هذا وأكثر تعرفه معنا في هذا المقال، ويمكنك متابعة المزيد من مقالاتنا لمعرفة معلومات أكثر عن عملية نحت الجسم، وعن عمليات شفط الدهون، وعن عمليات التجميل بشكل عام.

شفط الدهون بتقنية الفيزر

 

ما هي عملية شفط الدهون بالفيزر؟

عملية شفط الدهون باستخدام الليزر رباعي الأبعاد (الفيزر Vaser)، هي عملية يتم من خلالها تذويب الدهون المحيطة بالعضلات بشكل دقيق للغاية. يتميز الليزر رباعي الأبعاد عن غيره من التقنيات القديمة بأنه أداة دقيقة للغاية تمكن الطبيب من نحت شكل العضلات في حالتي الحركة والسكون، كما تتميز تقنية شفط الدهون بالفيزر بأنها تمكن الطبيب من نحت أماكن دقيقة للغاية لا يمكن لغيرها من التقنيات أن تصل إليها مثل نحت شكل العضلات في الذقن على سبيل المثال، والتخلص من دهون الذراعين، والفخذين من الداخل.

والحقيقة أن هذه التقنية تستخدم موجات فوق صوتية عالية القوة والدقة وليس موجات ليزر، لكنها تعرف بالفيزر نظراً لدقتها الشديدة التي تتفوق على غيرها من التقنيات ونظراً للانتقائية الشديدة التي تتميز بها.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *