هل عملية شفط الدهون مؤلمة؟

هل عملية شفط الدهون مؤلمة؟

عملية شفط الدهون تعد أحد أهم الحلول الفعالة للتخلص من الدهون المتراكمة في مختلف مناطق الجسم، والتي يصعب القضاء عليها بالرياضة أو باتباع نظام غذائي صحي، وتعتبر هذه العملية من العمليات التجميلية  الآمنة فلا يترتب عليها أي آثار جانبية خاصًة عند إجرائها باستخدام أحدث الأجهزة والتقنيات في مجال الطب التجميلي، وتتمثل فوائد عملية شفط الدهون في إزالة الدهون العنيدة نهائيًا وفي وقت قياسي.

هل عملية شفط الدهون مؤلمة؟

تختلف درجة الألم المتوقعة لعملية شفط الدهون بناءًا على التقنية المستخدمة في إجرائها، فعلى سبيل المثال:

  • إن عملية شفط الدهون جراحياً، قد ينتج عنها بعض الأعراض الجانبية، ومن المتوقع أن يشعر المريض بالألم بعد العملية لعدة أيام يصاحبه شعور إحساس بالتخدير أو الوخز في مكان العملية، وهذا شعور طبيعي ومؤقت، يتم التخلص منه تدريجيًا من خلال تناول بعض المسكنات التي يصفها الطبيب المعالج.
  • أما في حالة إجراء شفط الدهون بالليزر أو الليزر فإن الألم يكون أقل بكثير، ومن الممكن أن تقتصر الأعراض على الإحساس بالحكة والتورم والانتفاخ في مكان موجات الفريزر أو تعريض أشعة الشمس، وقد ينتج عن ذلك درجة ألم بسيطة يمكن التخلص عليها بالمسكنات لتقليل من الأعراض الجانبية.

عوامل تحدد نسبة الألم المتوقع بعد عملية شفط الدهون

توجد مجموعة من العوامل التي يترتب عليها مستوى الألم بعد العملية وتتمثل هذه العوامل في:

  • نوع المخدر المستخدم ( مخدر موضعي أو مخدر كلي).
  • مستوى كفاءة الطبيب الجراح ومهارته وخبرته في إجراء العملية.

نصائح يجب اتباعها لتخفيف الألم بعد عملية شفط الدهون

  • تناول كميات كبيرة من السوائل والمياه بشكل عام لتعويض السوائل التي فقدها الجسم.
  • تدليك منطقة إجراء العملية بلطف مع وضع الكريمات التي يصفها لك الطبيب التقليل من الاحمرار والتهاب الجلد، والمساعدة أيضًا في التعافي بسرعة.
  • تجنب القيام بأنشطة بدنية عنيفة بعد العملية ولمدة أسبوعين.
  • إتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات وغيرها من العناصر الغذائية الضرورية للجسم وخالي من الدهون للحفاظ على نتائج العملية.
  • تناول المسكنات في المواعيد التي يحددها الطبيب.
  • ارتداء المشد الطبي، عند الخضوع لعملية شفط الدهون بالجراحة.

طرق شفط الدهون

يحدد الطبيب المعالج الطريقة المناسبة التي سيتم الاعتماد عليها لشفط الدهون وذلك وفقًا لحالة المريض، حيث توجد أكثر من طريقة لشفط الدهون ومنها:

  • شفط الدهون بالليزر: يستخدم الطبيب أشعة الليزر لتفتيت وإذابة الدهون المتراكمة، ومن ثم عمل شقوق صغيرة ليتك شفط الدهون منها.
  • شفط الدهون باستخدام الموجات الصوتية: غالبًا تستخدم هذه الطريقة مع الطريقة التقليدية المعروفة للشفط، حيث يصوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع مصنوع من المعدن تحت الجلد، يُصدر هذا الأنبوب موجات فوق صوتية تقوم بتفتيت وتكسير الدهون، وبعد ذلك يتم سحبها خارج الجسم.
  • شفط الدهون بالنفخ: يحقن الطبيب المريض بخليط مكون من مخدر ومحلول معقم، وذلك من أجل تخفيف الألم، وبعد ذلك بقوم بعمل شقوق صغيرة ويُدخل منها أنبوب رفيع تحت الجلد في المنطقة المراد شفط الدهون منها.
  • شفط الدهون بالطاقة: يقوم الطبيب بشفط الدهون باستخدام فنية تتحرك بقوة وبسرعة، وينتج عن ذلك اهتزاز وهذا يساعد على تكسير الدهون العنيدة في وقت قياسي.
هل عملية شفط الدهون مؤلمة

الأشخاص المحتملين للخضوع لعملية شفط الدهون

  • أن يتمتع المريض بصحة جيدة.
  • لا يعاني من أمراض مزمنة.
  • أن يكون جلد المريض صحي ومرن وقادر على تحمل إجراءات العملية.
  • ألا يزيد وزن الشخص عن 30 % من وزنه المثالي.
  • يكون شخص غير مدخن، أو يقلع عن التدخين قبل العملية وبعدها بفترة كافية.

كم المدة التي تستغرقها عملية شفط الدهون؟

تتراوح المدة المستغرقة لعملية شفط الدهون ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات وذلك وفقًا لكمية الدهون المراد التخلص منها، ووفقًا لحالة المريض والتقنية المستخدمة في العملية.

خطوات سير عملية شفط الدهون

  • في البداية يقوم الطبيب برسم مجموعة من الخطوط الدقيقة بالقلم على المنطقة المراد شفط الدهون منها.
  • يحدد الطبيب نوع المخدر (موضعي أو كلي) وذلك بناءً على كمية الدهون المراد شفطها.
  • يقوم الطبيب بتعقيم المكان جيدًا، ثم يقوم بفتح جرح صغير لإدخال أداة الشفط، فلا يتم سحب كمية أكثر من 2 : 5 ليترات وذلك حتى لا يلحق الضرر بالأنسجة.
  • يضع الطبيب ضمادة مكان الجرح، وحزام ضاغط على المنطقة التي تم شفطها.

هل تعود الدهون مرة أخرى بعد عملية شفط الدهون؟

إن الإجابة على هذا السؤال تتوقف على مدى اهتمام المريض بوزنه بعد العملية، بمعنى أنه عندما يلتزم المريض بنمط غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات، وكذلك الالتزام بالمشي يوميًا وممارسة الرياضة بانتظام سوف يحافظ على نتائج العملية لأطول فترة ممكنة، أما في حالة إتباع عادات غذائية سيئة واكتساب مزيد من الوزن ستتراكم الدهون في مختلف المناطق مرة أخرى.

ما بعد عملية شفط الدهون

  • لكي تحافظ على نتائج العملية اتبع نظام غذائي يحتوي على البروتينات والفواكه والخضروات واتبعد عن الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية.
  • التزم بممارسة الرياضة باستمرار.
  • تناول أحماض الأوميجا 3 الدهنية والأسماك والجوز، وقد يوصي الطبيب بنظام غذائي يتكون من الحبوب الكاملة.

هل شفط الدهون يسبب الترهل؟

من المحتمل يحدث ترهلات بعد عملية شفط الدهون، وذلك إذا لم يتم ارتداء المشد بعد العملية، أو نتيجة لوجود ترهلات بالفعل قبل العملية، وفي حالة حدوث ترهلات يمكن علاجها حسب نسبتها، فإذا كانت نسبة الترهل بسيطة يمكن علاجه بأجهزة ذات تأثير حراري أو بموجات تشبه موجات الراديو، حيث تقوم هذه الأجهزة بشد الجلد بنسبة معنية، أما إذا كانت نسبة الترهل كبيرة يتم علاجه جراحيًا.

هل عملية شفط الدهون تسبب الوفاة؟

بالتأكيد لا، إن عملية شفط الدهون هي عملية آمنه تمامًا فالتدخل الجراحي فيها يكون محدود جدًا من خلال استخدام التقنيات الحديثة والمتطورة، ويتم في هذه العملية شفط الدهون العنيدة المتراكمة بين الجلد والعضلات دون إحداث ضرر في أعضاء الجسم الداخلية، إلا أن هناك بعض المخاطر والآثار الجانبية التي من الممكن أن تنتج عن العملية وتشكل خطورة على صحة المريض منها العدوى، والجلطات، وتغير في مستوى السوائل في الجسم.

هل هناك علاقة بين شفط الدهون وإنقاص الوزن؟

إن عملية شفط الدهون تهدف في المقام الأول إلى التخلص من الدهون العنيدة المتراكمة لتحسين المظهر العام للجسم، ولكنها ليست طريقة لإنقاص الوزن فهي لا تساعد على التخلص من السمنة، إلا أنها تعمل على تحسين وتنسيق القوام، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة يجب عليهم التوجه إلى مسار آخر وهو تكميم المعدة.

هل شفط الدهون يساعد على التخلص من السيلوليت؟

إن عملية شفط الدهون لا تزيل السيلوليت ولا على علامات التمدد، ولكن العكس فلو تم إجراء هذه العملية بطريقة غير صحيحة ربما قد تؤدي إلى ظهور علامات التمدد stretch marks.

Table of Contents

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.