عملية نحت الفك السفلي

عملية نحت الفك السفلي

الوجه هو الجزء الأهم في الجسم، فمن خلال نظرة واحدة لوجه الإنسان نستطيع التعرف على الكثير من الأشياء، مثل عمره وحالته النفسية والصحية، ولكن في بعض حالات ترهلات منطقة الخدين والفك والرقبة، يمكن لأعيننا إلتقاط إنطباعات خاطئة عن الشخص، إذ تمنح هذه الترهلات المزيد من العمر للإنسان فوق عمره الحقيقي، كما سيبدو متعبا أو شاحبا، وهنا يأتي دور عملية نحت الفك السفلي، التي تقضي على هذه المشكلة للأبد، وتعيد للوجه شبابه وحيويته. 

ماهي عملية نحت الفك السفلي؟

هي عملية تتم بعدة طرق وتقنيات طبية مختلفة، والهدف الأساسي منها هو إزالة ترهلات منطقة الفك، وكذلك تحديد الفك وتعريضه، وإبرازه بطريقة تتناسب مع ملامح وقسمات الوجه، وتتم عملية نحت الفك السفلي إما بطريقة جراحية، أو بأحدي التقنيات التجميلية غير الجراحية، والتي سوف نعرفكم عليها في الفقرات التالية.

عملية نحت الفك السفلي الجراحية

يتم استخدام هذه التقنية في حالات الترهل الشديد لمنطقة أسفل الفك والرقبة، ويتم إزالة هذه الترهلات من خلال الجراحة، حيث يتم قص الجلد الزائد، وكذلك إزالة الدهون الزائدة، وشد العضلات والأنسجة، ثم خياطة الجلد من من جديد.

وهناك طريقة جراحية أخرى لعملية نحت الفك السفلي، يتم فيها إستخدام بعض الحشوات المصنوعة من السيلكون أو من مادة البولي إيثيلين  Polyethylene، ويتم إدخال هذه الحشوات من خلال شقوق جراحية صغيرة، وتعمل هذه الحشوات على تعريض الفك السفلي، وإظهاره بشكل منحوت ومحدد بدقة، وبالنسبة لمادتي السيليكون والبولي إيثيلين فإنهما مادتين آمنتين تماما، كما تحتوي المادتين على العديد من الثقوب الدقيقة التي يمكن للأنسجة والخلايا الموجودة في منطقة الفك من التفاعل والإلتئام والنمو من خلالها وهو الأمر الذي يزيد من ثبات هذه الحشوات وعدم تحركها من مكانها، وظهور الفك بمظهر طبيعي، كما أن هذه الحشوات لا تتسبب بأي عدوى أو التهابات.

عملية نحت الفك السفلي الغير جراحية

إذا كانت حالة ترهلات الفك السفلي متوسطة أو خفيفة، فلحسن الحظ ليس هناك أي داعي للجراحة، حيث أن هناك العديد من الطرق والبدائل لعملية نحت الفك السفلي الجراحية، وهي إجراءات تجميلية لا تستدعي أي تخدير أو إحداث شقوق جراحية، ومن أبرز هذه التقنيات التي نقدمها لكم: عملية نحت الفك عن طريق حقن الفيلر، كذلك عملية نحت الفك وتحديده من خلال تقنية الفيزر.

عملية نحت الفك السفلي بحقن الفيلر

جهاز الفيزر هو واحد من التقنيات الطبية الحديثة التي لها قدرة فعالة على إذابة الدهون وشد الجلد والترهلات في الوقت نفسه، وأحيانا تكون منطقة أسفل الذقن مليئة بالدهون بسبب زيادة الوزن أو بسبب التقدم في العمر، مما يؤدي إلى ترهلها وهو ما يطلق عليه البعض “اللغلوغ“، ويأتي هنا دور الفيزر في القضاء على المشكلة، حيث يقوم الطبيب من خلال فتحات صغيرة بإدخال المسبار الخاص بجهاز الفيزر إلى المناطق المحددة مسبقا في أسفل الفك والذقن، ثم يبدأ الجهاز بإذابة الدهون المتراكمة في هذه المنطقة من خلال الموجات الراديوية (الفوق صوتية) التي يطلقها الجهاز، وبالإضافة إلى إذابة الدهون فإنها تعمل كذلك على إنتاج الكثير من مادة الكولاجين المسؤولة عن شد الجلد وتماسكه، بعدها يتم سحب الدهون إلى الخارج وإغلاق الجروح الصغيرة، ليظهر الفك بعدها بمظهر منحوت وجذاب.

الأسباب التي تدعو إلى عملية نحت الفك السفلي

يقوم الكثيرون باتخاذ قرار الخضوع لعملية نحت الفك السفلي لأسباب عديدة، ويأتي على رأسها:

  • إزالة الترهلات والتجاعيد الموجودة في هذه المنطقة، والتي تجعل الشخص يبدو أكبر سنا من عمره الحقيقي.
  • أن يكون الفك السفلي رقيقًا أو قصيرًا، مما يجعل ملامح الوجه غير متناسقة.
  • إظهار وتحديد زاوية الفك، ويعتبر الفك السفلي ذو الزاوية المحددة بدقة، هو الموضة الرائجة خلال هذه الأيام.
  • تعالج عملية نحت الفك السفلي في كثير من الأحيان بعض المشاكل الأخرى في الوجه، على سبيل المثال في حالة الفك أو الذقن القصيرة فإن الأنف تبدو أطول وأكبر حجما، ولكن مع نحت الفك وتعريضه سوف تبدوا الأنف متناسقة بشكل كبير مع ملامح الوجه، كما سيبدو حجمها أصغر.

مخاطر ومضاعفات عملية نحت الفك السفلي

على الرغم من أن عملية نحت الفك السفلي سواء الجراحة أو التجميلية أحد العمليات السهلة والمنتشرة بكثرة خلال الفترة الأخيرة، إلا أن القيام بهذه العملية تحت إشراف طبيب غير مختص وليس لديه خبرة طويلة في هذا المجال، قد يعرضك لبعض المشكلات الخطيرة، على الرغم من كونها عملية سهلة وآمنة، ومن هذه المخاطر:

  • عدم تضميد الشقوق الجراحية بشكل جيد، يؤدي إلى ترك ندبات وآثار واضحة تبقى في الوجه.
  • استخدام حشوات مصنوعة من السيلكون الرديء، ومجهولة المصدر قد يؤدي إلى حدوث التهابات خطيرة  وشديدة.
  • حقن الفيلر أو وضع الحشوات في أماكن غير صحيحة أو بكميات غير مناسبة يؤدي إلى تشوه الشكل العام للوجه.
عملية نحت الفك السفلي
عملية نحت الفك السفلي

أسباب وعوامل نجاح عملية نحت الفك السفلي

إذا كنت ترغب بالوصول إلى أفضل نتيجة بعد إجراء عملية نحت الفك السفلي، فما عليك سوى إتباع الخطوات التالية:

  • بعد إستشارة الطبيب، تحدث إليه عن توقعاتك، والمشكلات التي ترغب في التخلص منها بشكل دقيق، ومدى إمكانية تنفيذ ذلك على أرض الواقع، وكذلك أفضل الطرق التي تناسب حالتك لإجراء عملية نحت الفك.
  • أخبر طبيبك بأي أدوية تقوم بتناولها، وكذلك أحرص على إخباره بأي أمراض تعاني منها.
  • قم بعمل التحاليل والفحوصات الطبية التي يطلبها الطبيب في أحد الأماكن الموثوقة.
  • توقف عن التدخين وتناول الكحوليات قبل العملية بمدة لا تقل عن شهر.
  • بعد العملية إحرص على إتباع تعليمات الطبيب بدقة حتى تتعافى بسرعة.
  • تناول الأدوية التي يصفها طبيبك كالمضادات الحيوية والتي لها أهمية كبيرة في منع حدوث أي مضاعفات.

أفضل الأماكن لعملية نحت الفك السفلي

عملية نحت الفك السفلي واحدة من العمليات السهلة التي يتم عملها مئات المرات على مدار اليوم في العالم كله، ولكن في حال قرر الشخص الخضوع للعملية، فإنه بالطبع سيبحث عن المكان الأقل تكلفة، وكذلك الطبيب الأكثر خبرة ومهارة، والنتيجة الأفضل، ومصر هي الدولة التي تجتمع فيها جميع هذه المزايا والمواصفات، ولذلك يقصدها الكثيرون من دول العالم العربي، وذلك لانخفاض تكاليف العملية فيها مقارنة بدول الخليج أو الأردن أو تركيا، وفي حال رغبت في القيام بالعملية فابدأ أولا بالتأكد من أسم الطبيب ومدى خبرته، وكذلك سمعة العيادة أو المركز الطبي الذي سيقوم بإجراء العملية، وقم أيضا بالإطلاع على آراء وتجارب العملاء السابقين للطبيب. 

بعد ان قدمنا لكم كافة التفاصيل الخاصة بعملية نحت الفك السفلي، ربما قد تكونوا قد تأكدتم من مدى أهميتها، وكذلك مدى سهولتها، فإذا كنت تعاني من هذه المشكلة فبادر باتخاذ هذا القرار، الذي سيغير حياتك، ويزيد من ثقتك بنفسك بشكل كبير.

Table of Contents

احجز موعدك الآن مع أكاديمية النحت والتجميل
يسعدنا تلقى كافة الاستفسارات مع فريق المركز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.