شفط اللغلوغ

عملية شفط اللغلوغ

مشكلة اللغلوغ أو الذقن المزدوج هي مشكلة تحدث بسبب إتباع نظام غذائي غير صحي ونتيجة لزيادة معدل السمنة الوضعية في الجسم، وتتكون نتيجة لتكتل الكثير من الدهون في محيط الرقبة وبالتالي مضاعفة الحجم الطبيعي للذقن، ويعتبر هذا الظهور الواضح لذلك الجزء من وجه الشخص شيء غير محبب، فهي تجعلك تبدو بمظهر غير جذاب وغير أنيق وكأنك أكبر من عمرك الحقيقي وبالتالي ستفقد تدريجيًا ثقتك بنفسك، لذا جاءت عملية شفط اللغلوغ التي تعد الجراحة التجميلية الأفضل لعلاج هذه المشكلة.

ما هي عملية شفط اللغلوغ؟

شفط اللغلوغ
شفط اللغلوغ

شفط اللغلوغ أو ما يسمى بشفط دهون الذقن المزدوجة، يمكن من خلالها إزالة جميع الخلايا الدهنية الموجودة أسفل الفك، حيث تتم هذه العملية عبر الشفط الخفيف لنحت الذقن وبالتالي تحسين مظهر أسفل الذقن ومحيط الرقبة.

أسباب ظهور اللغلوغ

هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى تراكم كميات كبيرة من الدهون في منطقة أسفل الذقن وبالتالي تؤدي إلى ظهور اللغلوغ، ومنها:

  • عدم ثبات الوزن حيث يتراوح بين الزيادة والنقصان مما يؤدي إلى ترهل الجلد عند منطقة اللغلوغ.
  • التقدم في العمر الذي يؤثر على إنتاج الكولاجين، وبالتالي يفقد الجلد مرونته ويصبح أكثر عرضة للترهل.
  • الإصابة بمرض السمنة المفرطة والتي تتسبب في تراكم الدهون في مناطق معينة بشكل واضح وملحوظ.
  • العامل الوراثي الذي يؤثر على وجود الخلايا الدهنية في بعض مناطق الجسم، وهي التي تحدد أيضًا شكل الوجه.

مميزات عملية شفط اللغلوغ

تتمتع العملية بالعديد من المميزات منها:

  • تلعب عملية شفط اللغلوغ أو إزالة الذقن المزدوجة دورًا كبيرًا في إعادة المظهر الشبابي للوجه مرة أخرى.
  • من الممكن استغلال الدهون المذابة من خلال إعادة حقنها مرة أخرى في مناطق مختلفة من الجسم عبر تطعيم الدهون.
  • لا يمكن أن تظهر الدهون مرة أخرى بعد العملية وذلك بسبب عدم قدرة الخلايا الدهنية الضعيفة على تجديد نفسها.
  • يمكن لتقنية الفيزر أن تؤدي دورًا كبيرًا في إذابة الدهون المتراكمة وشد الجلد في منطقة الرقبة والذقن، لكي تحصل على وجه منحوت ومحدد.

خطوات عملية شفط اللغلوغ

  • في البداية يقوم الطبيب بالشق الجراحي، حيث يفتح في اللغلوغ فتحة صغيرة لا تتجاوز سعتها 0.5 سم، وغالبًا يقوم الطبيب بعمل فتحة أخرى تحت الأذن.
  • يدخل الطبيب كانيولا عبارة عن أنبوب رفيع دقيق متصل بجهاز شفط عبر تلك الفتحات.
  • تبدأ الأنبوب بتفتيت الدهون من خلال السحب والإدخال بشكل متواصل، وبعد ذلك يتم شفط الدهون المُذابة بعد التأكد من نجاح نتيجة النحت ووضع تقييم للصورة النهائية.
  • بعد الانتهاء من العملية يعطيك الطبيب الجراح عدد من الإرشادات المتعلقة بالعناية بالجرح يجب عليك الالتزام بها لكي تتجنب حدوث أي مضاعفات.

ما قبل علمية شفط الذقن المزدوجة

يقوم الطبيب الجراح في البداية بفحص الذقن والرقبة حتى يتمكن من تحديد الطريقة الأفضل لإجراء العملية، وعلى المريض إتباع النصائح التالية:
  • تجنب التدخين على الأقل بيومين قبل إجراء العملية.
  • تجنب تناول الأسبرين وأي أدوية مضادة للالتهابات، والأدوية العشبية لأنه من المحتمل أن تتسبب في نزيف أثناء إجراء العملية.
  • إذا كنت تعاني من حساسية من أدوية معينة أخبر الطبيب فورًا.
  • في يوم الجراحة تجنب وضع مستحضرات التجميل على بشرتك.
  • إجراء التحاليل اللازمة قبل الخضوع للعملية.
شفط-اللغلوغ
شفط-اللغلوغ

العناية بعد عملية شفط اللغلوغ

بعد إجراء العملية اتبع ما يلي:

  • لابد أن يرافقك شخصًا ما لمدة 24 ساعة من العملية.
  • تجنب أن تضع رقبتك أمام أشعة الشمس.
  • تجنب أن تضع رقبتك مرتفعة وقت النوم.
  • ارتدي القلادة الطبية التي يصفها لك الطبيب حتى تتخلص من التورم مكان الجرح.
  • تجنب وضع الثلج على رقبتك لأنه قد يعيق تدفق الدم ويؤدي إلى تلف الجلد.
  • تناول الأطعمة اللينة السهلة والغير صلبة.
  • ابتعد عن ممارسة الرياضة لمدة لا تقل عن 3 أسابيع.
  • تجنب تدوير رقبتك الجانبين لمدة أيام بعد الجراحة.
  • استخدم كريمات مضادة للالتهاب.
  • التزم بارتداء ملابس فضفاضة ومريحة لتجنب تلامسها مع الرقبة أثناء تعبر الملابس.

الوقت المستغرق بإجراد عملية شفط اللغلوغ

تستغرق عملية شفط الدهون من الذقن المزدوج ساعة في الأغلب، وتُجرى تحت التخدير الموضعي، أما إذا كنت تعاني من فرط التوتر والقلق يمكنك الاعتماد على البنج الكلى.

مدة لبس المشد بعد عملية شفط اللغلوغ

بعد إجراء العملية توجد مساحة تحت الجلد في المنطقة التي تم إزالة الدهون منها، وفي تلك المساحة من الممكن أن يتجمع كلًا من الدم والسوائل بطريقة تؤثر على ربط الجلد بعضله الرقبة، وكذلك يسبب التورم الذي قد يستمر لفترة طويلة، وهنا تكمن أهمية لبس المشد، لذلك يوصي الأطباء بارتداء المشد لمدة تتراوح من أسبوع إلى 10 أيام خلال اليوم بشكل متواصل.

مخاطر عملية شفط اللغلوغ

قد ينتج عن هذه العملية بعض المخاطر، منها:

  • النزيف.
  • عدم تناسق ملامح الوجه.
  • الإصابة بالعدوى.
  • حساسية الجلد.
  • انسداد في الأوعية الدموية.
  • تراكم السوائل وتسربها.
  • الإصابة ببعض المشاكل في القلب والكلى.
  • حدوث تموجات في الجلد في تلك المنطقة.
  • تلف الأعصاب مما يتسبب في فقد الإحساس في هذا المكان.
  • بقاء الندبات.
  • التورم.
  • بعض المشاكل التي تنتج عن أدوية التخدير.

النصائح للحد من أضرار عملية شفط دهون اللغلوغ

مثل أي إجراء تجميلي فإن عملية اللغلوغ قد ينتج عنها بعض المضاعفات، وفيما يلي بعض النصائح التي يجب اتباعها بعد العملية التقليل من أضرار الجراحة:

  • تجنب تناول الأملاح لأنها تؤدي لتراكم السوائل داخل الجسم وزيادة التورمات.
  • تناول الأدوية التي يصفها الطبيب المعالج في الأوقات المحددة وتحديدًا الأودية المضادة للالتهابات والمضادات الحيوية.
  • ارتداء المشد للحد من ترهلات الجلد بعد العملية، فهو يساعد على شد الجلد والعضلات.
  • تجنب الاستلقاء على البطن.
  • الابتعاد عن القيام بأي مجهود بدني وجسدي عنيف.
  • تناول كميات كافية من السوائل والماء بشكل مستمر لاستعادة مرونة الجلد والحفاظ على ترطيب البشرة.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالمعادن والفيتامينات.
  • إبلاغ الطبيب بجميع الأدوية التي تتناولها باستمرار، والتاريخ المرضى وإذا كنت تعاني من أي مشكلة صحية.

تكلفة عملية شفط اللغلوغ

تخضع تكلفة هذه العملية إلى العديد من العوامل التي تؤثر تأثيرًا كبيرًا على السعر النهائي لها؛ ومن أهمها:

  • نوع المخدر المستخدم في العملية (تخدير موضعي أو تخدير كلي).
  • الخبرة التي يتميز بها الطبيب التجميلي الذي سيقوم بعملية شفط اللغلوغ.
  • الموقع الجغرافي للعيادة أو المركز
  • هل ستتضمن العملية شد الرقبة أم لا.
  • كمية الدهون في منطقتي الرقبة والذقن.

إن سعر عملية شفط اللغلوغ تتراوح وفقًا للمتغيرات السابقة تتراوح بين 1000$ إلى الضمان 5000$.

أصبحت عملية شفط اللغلوغ من أكثر عمليات التجميل طلبًا في الآونة الأخيرة، وتحديدًا من قِبل المصابين بمرض سمنه الوجه، فإن سر جمالنا يمكن بشكل أساسي في وجوهنا، لذا نسعى جميعًا جاهدين للتخلص من أي عيب من الممكن أن يؤثر بشكل أو بآخر على الطلة البهية.

Table of Contents

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.