شد الوجه

شد الوجه

شد الوجه هو إجراء جراحي بغرض إزالة التجاعيد الدقيقة في الوجه والرقبة والجبهة، ويتم اللجوء إلى تلك العملية للحصول على وجه مشدود وشباب ونضارة والتخلص من أثار التقدم في السن، وقد حاذت عملية شد الوجه على إقبال واسع من قبل العديد من الأشخاص ولكن يرجع القرار بأهلية الشخص في إجراء عملية شد الوجه أم لا فقط إلى الطبيب الجراح.

لمن تصلح عملية شد الوجه ؟

شد
شد الوجه
  • على الرغم من الإقبال المتزايد على عمليات شد الوجه من قبل العديد من المرضى وراغبي شد الوجه، إلا أن هناك أليات يتم بها تحديد أهلية الشخص لعملية شد الوجه أم لا، حيث نجد البعض يفضل شد الوجه طبيعيًا من خلال كريمات التي تستخدم لتلك الأعراض دون الحاجة إلى أي تدخل جراحي.
  • يفضل البعض الأخر اجراء عمليات شد الوجه والرقبة والجبهة جراحيًا، لكي يتم تحقيق النتائج المطلوبة، لذلك من الأفضل للمريض إخباره بنتائج العملية المتوقعة الحدوث.
  • يمتلك المرشح المثالي عدة ميزات من أهمها مرونة البشرة وقوة العظام وأن يتمتع بصحة جيدة وأن يستمع جيًدا لتعليمات الطبيب قبل وبعد إجراء عملية شد الوجه.

أنواع عمليات شد الوجه

هناك عدة أنواع لعميلة شد الوجه والتي تتم بطرق مختلفة ومنها:

عملية شد الوجه المصغرة

  • يعتبر تلك الخيار هو الأمثل بالنسبة للمرضى الذين لديهم الرغبة في شد الوجه والتخلص بنسبه خفيفة أو التخلص الكامل من علامات التقدم بالعمر.
  • يقوم الطبيب الجراح في تلك العملية بشد الأنسجة التي تتكون منها البشرة وذلك بعد إجراء جرح صغير في منطقة التجاعيد التي تحاوط الأذن أو في خط الشعر.
  • يتم استخدام تلك الجروح في شد ورفع أنسجة الوجه والخدين.
  •  تمتاز تلك الطريقة في شد الوجه بأنها متاحة للاستخدام في بداية ظهور الشيخوخة ويستخدم فيها التخدير العام أو الموضعي بالإضافة إلى أهم ميزة والتي تتمثل في أنها تغني عن الجراحات المكثفة المتوالية لعدة أعوام.

عملية شد الوجه التقليدية

  • تعتبر تلك الطريقة هى الأنسب لكبار السن الذين لديهم رغبة في شد الترهلات الموجودة في منطقة الرقبة والوجه.
  • تحتاج عملية شد الوجه بإتباع الطرق التقليدية إلى وقت طويل بالاضافة إلى نتائج ممتازة.
  • تتم تلك العملية من خلال إجراء خطوط في خط الشعر والجزء الأمامي من الأذن.
  • يتم إزالة الجلد الزائد في الوجه والرقبة و شد الوجه.

عملية شد منتصف الوجه

  • تركز تلك العملية على منطقة الخدين وحول العينين فقط، وذلك بعد إجراء العديد من الشقوق أو الجروح لشد الوجه ولكن الجروح في تلك الطريقة هى أعمق حتى يتثنى للطبيب الوصول إلى العضلات.
  • تستهدف تلك العملية المرضى الراغبين في إعادة المظهر الشبابي الحسن وإعادة تحديد الملامح وزرع دهون وأنسجة البشرة.

عملية شد الوجه السفلي

تستهدف تلك العملية منطقة الزوايا الخاصة بالفم وكذلك المنطقة المنحصرة بين الفم والأنف ومنطقة الفك، وتعتبر تلك الطريقة هى الأنسب لمن يريد التخلص من علامات الشيخوخة والترهل وشد الوجه.

عملية شد الجبهة

تركز هذه العملية بشكل خاص على منطقة الجبهة فهى تناسب الأشخاص الذين يعانون من وجود تجاعيد بالطول بين الحاجبين، وتجاعيد بعرض الحاجب نظرًا لتركز التجاعيد في منطقة الجبهة عند معظم الرجال والنساء، وهناك عدة طرق لإجراء عملية شد الجبهة يختار الطبيب الأنسب للمريض وهم:

  • عملية شد الجبهة الكيميائي.
  • عملية شد الجبهة بواسطة المنظار.
  • عملية شد الجبهة التاجي

عملية شد الوجه بالخيط

  •  عملية شد الوجه بإتباع تلك الطريقة ما هى إلا بديل جراحي للعمليات المتعارف عليها، حيث تتم تلك العملية من خلال عمل عدة شقوق صغيرة تحت البشرة بغرض شد عضلات الوجه، ومن الممكن اجراء عملية شد الوجه بالخيط بدون تخدير، ومن المحتمل أن لا تترك تلك الطريقة أي ندوب.
  • تناسب تلك العملية أعمار الثلاثون والأربعون ومن لدية الرغبة في إجراء تعديل بسيط في مظهره، وتتراوح مدة اجراء عملية شد الوجه ساعة أو ساعتين على الأكثر.
  • يتم استخدام الخيوط في هذه الطريقة لشد الوجه، ويكون المريض في حالة وعى تام ويصبح لديه القدرة على توجيه الطبيب الجراح بالنتيجة التي يرغب في الحصول عليها.

هل يعتبر العمر من معوقات إجراء عملية شد الوجه؟

أثبتت الدراسات والاحصائيات أن أغلب الخاضعين لعملية شد الوجه تتراوح أعمارهم بين ٤٠ عام و٧٠ عام، أي أن العمر لا يمثل أى عقبة أمام اجراء عملية شد الوجه، ويعتبر العائق الأساسي هو تراجع الصحة العامة فقط.

نصائح بعد إجراء عملية شد الوجه

هناك عدة نصائح مقدمة من قبل الطبيب الجراح وذلك لتقليل التورم الناتج عن عملية شد الوجه، حيث نصح الأطباء بما يلي:

  • استخدام الكمادات الباردة.
  • ابقاء الرأس مرفوعة خاصًة عند الاستلقاء.
  •  الابتعاد عن أي عمل مرهق بعد إجراء عملية شد الوجه.
  •  تجنب استخدام حمامات المياه الساخنة.
  •  تجنب استخدام مستحضرات التجميل لفترة محددة.

مخاطر وسلبيات عمليات شد الوجه الجراحية

هناك العديد من السلبيات التي تعقب عمليات شد الوجه بالجراحة، فمن الطبيعي أن يشعر المريض بألآم  بعد الجراحة ويتم أخذ مسكنات للتخلص منها، وتتمثل المخاطر في النقاط التالية:

  • أن نتائج عملية شد الوجه لا تستمر طويلًا

أثبتت الدراسات والتجارب التي تم إجراؤها على عدة أشخاص بأن نتيجة عملية شد الوجه لا تستمر أكثر من خمس أعوام فقط، ومن ثم يعود الوجه لوضعه السابق ولكن يحتفظ بنضارته.

  • عملية شد الوجه مكلفة نسبيًا

يعقب اجراء عملية شد الوجه اجراء عملية شد الجفون والذقن لكي يتم تحقيق المظهر بشكل جمالي أكثر، الأمر الذي جعل عملية شد الوجه والعمليات الملحقة بها من التكاليف العالية باهظة الثمن.

  •  احتمالية حدوث مضاعفات صحية

تظهر بعض من الآثار الجانبية السلبية بعد إجراء عملية شد الوجه، وذلك على الرغم من اجراء عملية شد الوجه من طبيب متخصص، وتتمثل تلك الآثار السلبية فيما يلي:

  • حدوث نزيف أو تورم بعض الشيء.
  • حدوث مشاكل ناجمة عن التخدير.
  • احتمالية حدوث تلف في أعصاب الوجه مع موت الأنسجة
  • حدوث ندوب وفقدان الشعر في منطقة الجرح لشد الوجه.
شد-الوجه
شد الوجه بدون جراحة

شد الوجه طبيعيًا

يلعب العمر دور كبير في ظهور تجاعيد الوجه، وللتخلص من تلك التجاعيد لا يشترط اجراء جراحة، ولكن هناك مجموعة متعددة من التمارين التي تُمارس بشكل يومي،  فالوجه يتكون من عدة عضلات تحتاج إلى التمرين لكي تبقى ثابتة ومشدودة.

نصائح لشد الوجه بشكل طبيعي دون جراحة

  • شرب قدر كبير من الماء لأن الماء ضروري لمرونة الجلد وترطيبه وتغذيته.
  • تناول الغذاء الصحي
  • الابتعاد عن تناول الكحول
  • .استخدام الكريمات الغنية بفيتامين e وذلك نظرا لأهميته في التقليل من التجاعيد و الخطوط الدقيقة التي تظهر في الوجه والرقبة.
  • استخدام الكريمات الواقية من أشعة الشمس.
  • النوم بقدر كافي لأن له ظهور فعال في عدم ظهور التجاعيد
Table of Contents

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.