جلسات-تفتيت-الدهون

جلسات تفتيت الدهون

في السنوات الأخيرة، ازدادت الحاجة إلى إجراء جلسات تفتيت الدهون وحرقها، حيث أنه لم يتمكن الكثير من الناس من فقدان وزنهم عن طريق الطرق التقليدية، مثل ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي، وقد ظهر عدد من تقنيات إزالة الدهون وتفتيتها والتي تتطلب معالجة المريض أكثر من مرة من خلال مجموعة من الجلسات، وتعمل هذه التقنيات على تدمير الخلايا الدهنية وإخراجها من الجسم عن طريق الكبد، ولقد تم اعتماد هذه الجلسات من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية.

أنواع جلسات تفتيت الدهون

جلسات تفتيت الدهون
جلسات تفتيت الدهون

غالبًا ما تكون فكرة جلسة شفط الدهون هي إدخال مادة كيميائية أو تأثير الإشعاع أو الموجات للتخلص من طبقة الدهون التي يصعب تفتيتها في الجسم، وذلك استعدادًا لطردها خارج الجسم، وهذه أهم جلسات حرق الدهون والأكثر انتشارًا:

  • تقنية الراديو فراكوانسي Radio Frequency بالموجات. الفوق صوتية
  • جهاز الكافيتيشن Cavitation.
  • الإير مساج Air Massage.
  • تفتيت الدهون بالليزر Laser.
  • حقن الميزوثيرابي Mesotherapy.

تقنية الراديو فراكوانسي

هذه التقنية تعتمد بشكل أساسي على فكرة إذابة الدهون من خلال استقبال ترددات راديو تولد طاقة قوية في الطبقات العميقة من الجلد، والتي بدورها تؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة، الأمر الذي يساعد على شد ترهلات الجلد وإذابة الطبقة السطحية من الدهون المتراكمة تحت الجلد، وتتمثل أهمية هذه التقنية في الآتي:

  • إنها واحدة من أكثر تقنيات تفتيت الدهون امانًا على الجلد.
  • تصلح لتطبيقها على كافة أنواع البشرة.
  • تستخدم للتخلص من طبقات الدهون العميقة.
  • تعمل على معالجة علامات تمدد الجلد
  • لا تتسبب في ظهور انتفاخ أو احمرار على الجلد، وذلك لأنها لا تستخدم الإشعاع أو الضوء.
  • لا تحتاج إلى استراحة بعد الجلسة، ويمكنك العودة فورًا إلى حياتك الطبيعية.

جهاز الكافيتيشن

يمتاز هذا الجهاز بقوته وكفاءته العالية على تفتيت الدهون، حيث أنه يرتكز على الموجات فوق الصوتية القوية التي يمكن أن تغير الضغط بين داخل الخلية الدهنية وخارجها، مما يؤدي إلى عمل كسور وتشققات وهو ما يسمى بإذابة الدهون، وهذه أهم المعلومات عن هذا الجهاز:
  • يعد أحد الطرق الآمنة التي لا ينتج عنها أي أضرار.
  • يعمل على تفتيت الدهون العميقة والتي يتراوح عمقها من 10 سم إلى 18 سم.
  • جلسات الكافيتيشن ليست لها مدة ثابتة كما أنها لا تتقيد بعدد جلسات محددة، حيث يعتمد ذلك على طبيعة الجسم ومدى الاستجابة في كل جلسة، فهناك بعض الحالات التي تستغرق نصف ساعة في الجلسة وهناك من تتجاوز الساعة.
  • هناك أيضًا مجموعة متنوعة من أجهزة الكافيتيشن، بعضها يسمح استخدامه مرتين في الأسبوع والبعض الآخر مرة واحدة في الأسبوع أو مرة كل أسبوعين.
  • تبدو الحالة أفضل من الجلسة الأولى، لكن إجمالي عدد الجلسات يصل عادةً إلى 8 أو 12 جلسة، اعتمادًا على استجابة كل شخص وكمية الدهون القابلة للذوبان والمطلوب تفتيتها.

تفتيت الدهون عن طريق الليزر

شفط الدهون بالليزر من أشهر الطرق في عالم التنحيف، وهو نوع من الجراحة التجميلية باستخدام طريقة الليزر لتفتيت الدهون في مناطق معينة من الجسم، وتجدر الإشارة إلى أنه لا يصلح لمن يعانون من السمنة الشديدة، وطريقة عمله كالتالي:

  • يركز جهاز الليزر على الخلايا الدهنية، التي يقوم بكسرها، ثم يزيلها الجسم، وبالإضافة إلى قدرته على شد الجلد، فإن الليزر يحد من تراكم الخلايا الدهنية من جديد، ومن مميزات جهاز الليزر للتخلص من الدهون التالي:
    • الحد من الإصابة بالعدوى في المنطقة.
    • تقليل مقدار تلف الجلد أو الندوب.
    • وقت التعافي من الليزر أقصر بكثير مقارنًة بالأجهزة الأخرى.
    • يمكن ممارسة الحياة بشكل طبيعي مباشرةً بعد الجلسة.
    • يساعد على تقليل نسبة الألم بعد الجراحة.
    • لا يستخدم معه تخدير، حيث أنه ليس هناك حاجة إليه.
    • الحصول على نتائج سريعة ومذهلة.
    • يعمل على تفتيت الدهون في الأماكن التالية: منطقة البطن ومنطقة أعلى البطن ”الخصر“ والأجناب والأرداف والمنطقة العلوية من الذراعين ومنطقة الصدر عند الرجال.

الإير مساج

يستخدم الإير مساج الذي يسمى أيضًا المساج الهوائي في إذابة الدهون، وذلك عن طريق بخار الهواء الذي يعمل على زيادة نسبة حرق الدهون في الجسم، مما يؤدي إلى التخلص منها دون بذل أي مجهود، ويمتاز هذا الجهاز بالآتي:

  • يساعد على التخلص من آلام الظهر، كما أنه يجد من إصابة القدم بالتورم.
  • له دور فعال في زيادة نسبة حرق الدهون في الجسم.
  • يساعد على تنظيف الجهاز اللمفاوي.
  • يساعد الجسم على الراحة والاسترخاء، كما أنه يقضي على الآلام البسيطة.
جلسات تفتيت الدهون
جلسات تفتيت الدهون

حقن الميزوثيرابي للتخسيس

إبر الميزوثيرابي هي عبارة عن ابر تستخدم للتخلص من السيلوليت وإذابة رواسب الدهون حول البطن والأرداف، ويتم إعطاء المريض تخدير موضعي، ثم بعد ذلك يتم حقن الإبرة في المنطقة المتراكم بها الدهون بواسطة مسدس للحقن، وفي معظم الحالات، غالبًا ما تتطلب الحالة تكثر من جلسة تبدأ من 5 إلى 15 جلسة، مع ضرورة ترك مدة بين كل جلسة والثانية لا تقل عن أسبوع.

حالات لا يجب فيها إجراء تفتيت الدهون

ليس كل الأشخاص باستطاعتهم إجراء تلك الجلسات، فهناك بعض الحالات التي تستبعد منها، وتتمثل الحالات التي يمنع معها استخدام جلسات تفتيت الدهون في الآتي:
  • أثناء الحمل ومحاولة الإنجاب وخلال فترة الرضاعة الطبيعية.
  • تمنع كذلك مع مرضى جربي جلوبيولين الدم، وهذا المرض عبارة عن اضطراب ينتج عن زيادة معدل استجابة البروتينات للبرد بشكل مبالغ فيه.
  • الإصابة بمرض الملاريا، وهو مرض مناعي يتسبب في موت خلايا الدم الحمراء.
  • في حالة مرض رينود، والمصابين بالانتفاخ والتورم في أصابعهم.
  • انخفاض تدفق الدم أو عدم الشعور بالجلد في المنطقة المعالجة.
  • بعض الاضطرابات العصبية، والتي من بينها الاعتلال العصبي السكري.
  • الأمراض الجلدية الناتجة عن خلل في الجهاز المناعة، مثل: الأكزيما والصدفية.
  • الإصابة بالأمراض المتعلقة بالتهاب الجلد، مثل: التهاب الجلد وخلايا النحل.
  • تعرض منطقة الجلد المعالجة إلى الضرر، بما في ذلك الندبات.
  • تناول أدوية تسييل الدم ذات المفعول الممتد.
  • التعرض للنزيف، مما يسبب خسارة الكثير من الدم.
  • الإصابة بالفتق أو أن يكون هناك إصابة سابقة به، سواء في المنطقة المتألقة أو في المحيط القريب منها.
  • في حالة زرع أدوات طبية فعالة، مثل أجهزة مراقبة معدل ضربات القلب.
  • التعرض لآلام شديدة لا يمكن تحملها.
  • الإصابة بالقلق والتوتر.

الحفاظ على الوزن بعد إجراء طرق تفتيت الدهون

بعد أن ننتهي من جلسات إنقاص الدهون، نحتاج إلى الانتباه إلى ما نقوم به، وإليك بعض النصائح لمساعدتك على المحافظة على ثبات الوزن وعدم اكتسابه مرة أخرى:

  • اشرب الكثير من الماء، على الأقل 2 لتر في اليوم.
  • تناول الأطعمة الصحية، والتي لا تحتوي على السكر والدهون وبها القليل من الكربوهيدرات.
  • تأكد من تضمين جميع العناصر الغذائية في نظامك الغذائي طوال اليوم.
  • المداومة على ممارسة التمارين الرياضية، بحيث تزيد عن ثلث ساعة في اليوم.
  • تناول الشاي الأخضر لأنه يحرق السعرات الحرارية.
  • الإكثار من تناول الأطعمة المشتملة على التوابل، حيث أنها تساعد على حرق الدهون.

تعد السمنة أحد المشاكل الهامة التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، خاصةً إذا لم تتمكن الأنظمة الغذائية وممارسة الرياضة من التخلص من الوزن الزائد، لذلك تم اكتشاف طرق جديدة تساعد على القضاء على الدهون المتراكمة في الجسم، وعلى رأس هذه الطرق جلسات تفتيت الدهون، والتي حازت على شهرة واسعة، نظرًا لنتائجها الرائعة في وقت قصير.

Table of Contents

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.