تقنية الليزر في علاج السيلوليت

تقنية الليزر في علاج السيلوليت

لا يعتبر السيلوليت من المشكلات الحديثة في عصرنا الحالي، فهو مشكلة قديمة ومتعارف عليها منذ قديم الزمان، ولكن كان يصعب علاجها قبل ذلك، والآن مع تقدم الطب في كافة المجالات أصبح يمكن علاج هذه المشكلة بسهولة، ويمكن التخلص منه بشكل تام للحصول على جلد صافي وخالي من كل أشكال السيلوليت، ونعرض فيما يلي كافة التفاصيل عن تقنية الليزر في علاج السيلوليت.

ما هي مشكلة السيلوليت؟

السيلوليت من المشاكل المنتشرة بكثرة بين الرجال والنساء، ويعاني منها الجميع في مراحل عمريه مختلفة، وقبل أن نتحدث عن تقنية الليزر في علاج السيلوليت، يجب أن نتعرف على هذه المشكلة بالتفصيل: 

  • السيلوليت لا يعتبر من المشكلات الجلدية الخطيرة التي تؤثر على الصحة، خاصة في بدايته وعدم ظهور أي أعراض خطيرة له.
  • يظهر السيلوليت نتيجة تجمع الدهون في الطبقة الموجودة أسفل الجلد بشكل مباشر، وتكون هذه الدهون روابط قوية بينها وبين الأنسجة، تتجمع هذه الدهون مع الأنسجة وتشكل تكتلات أسفل الجلد وتظهر على سطح الجلد كتعرجات بارزة.
  • ينتشر السيلوليت في أماكن مختلفة ومتفرقة في الجسم من أهمها البطن، الفخذين، الأرداف والوركين.
  • على الرغم من أن السيلوليت يصيب الرجال والسيدات كما ذكرنا إلا أنه ينتشر أكثر لدى السيدات في مراحلهن العمرية المختلفة، ويزداد في تقدم العمر وزيادة الوزن.
  • السيلوليت مثله مثل كافة المشكلات التي تصيب الجلد، له مراحل مختلفة، فله ثلاث درجات في الشدة.
  • الدرجة الأولى في السيلوليت وهي أقلهم في الحدة، يكون تجمع الدهون بها قليل ولا يوجد الكثير من الترهل في الجلد، ويحتوي الجلد على عدد انخفاضات قليلة لا تزيد عن أربع انخفاضات، ويكون الجلد يشبه قشر البرتقال بحيث أنه ليس أملس تمامًا، ولا مليء بالانخفاضات.
  • الدرجة الثانية في السيلوليت تكون أكثر حدة، فيزداد تجمع الدهون أسفل الجلد وبالتالي يزيد عدد الانخفاضات على سطح الجلد بشكل ملحوظ، وتكون الانخفاضات لا تقل عن خمس، وفي الغالب لا تزيد عن تسع انخفاضات.
  • وأخيرًا الدرجة الثالثة من السيلوليت وهي أكثرهم حدة، يتجمع كمية كبيرة من الدهون تحت سطح الجلد وتزداد الروابط بينهم، ويزيد عدد الانخفاضات على سطح الجلد فتكون أكثر من عشر انخفاضات.

الأسباب التي تؤدي إلى ظهور السيلوليت

ننتقل الآن للتعرف على الأسباب التي تؤدي إلى ظهور السيلوليت في طبقات الجلد: 

  • لا ينتج عن سبب واحد فقط، ولا يوجد سبب رئيس لظهوره، ولكنه في الغالب يكون نتيجة لعدة أسباب.
  • قد ينتج نتيجة تفاعل الدهون مع طبقة الأنسجة المحيطة بالجلد، خاصة الطبقة التي تكون أسفل الجلد مباشرة وهو ما يؤدي إلى تراكم الدهون وتكون روابط قوية بينها.
  • يعتبر تقدم العمر من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور السيلوليت، وذلك بسبب انخفاض مرونة الجلد ونقص نسبة الأوكسجين التي تصل إلى الأنسجة، وبالتالي نقص إنتاج الكولاجين الذي يساعد على نضارة الجلد، ويعمل على شد طبقات الجلد وهو ما يسهل عملية تراكم الدهون.
  • نقص نسبة هرمون الاستروجين، وهو ما يؤدي إلى زيادة حجم الخلايا الدهنية ويساعد على بروزها وظهورها بسهولة على سطح الجلد.
  • قلة ممارسة الرياضة، والإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالدهون يساعد على ظهور السيلوليت أيضًا.

تقنية الليزر في علاج السيلوليت

وعلى الرغم من صعوبة علاج السيلوليت في السابق، إلا إنه بعد اكتشاف الطاقة الهائلة لليزر ودخوله في كل المجالات الطبية والأجهزة المختلفة، أصبح الآن يستخدم في علاج السيلوليت، كما سنوضح في النقاط التالية:

  • يعتمد علاج السيلوليت باستخدام الليزر من خلال إدخال الليزر إلى طبقات الجلد، حيث تعمل طاقته على تفتيت الدهون المتجمعة أسفل الجلد.
  • يساعد الليزر في التخلص من الحزم الليفية المتكونة أسفل الجلد والتي تتسبب في ظهور السيلوليت، كما يساعد أيضًا على زيادة سُمك الجلد وبالتالي لا يظهر به السيلوليت وتختفي من عليه التعرجات التي تؤدي إلى ظهور الجلد بمظهر غير شبابي.
  • يعمل الليزر على تحفيز إنتاج الكولاجين وهو ما يساعد على شد طبقات الجلد ويزيد من مرونتها، ويقلل من التراكمات الدهنية التي تكون أسفل الجلد.
  • الطاقة الحرارية لليزر تحفز تدفق الدم للجلد وهو ما يجعله أكثر حيوية ومرونة ويزيد من نضارته.
  • يعمل الليزر على تحسين الجلد ومرونته.

خطوات تقنية الليزر في علاج السيلوليت

هناك عدة خطوات من أجل علاج السيلوليت باستخدام الليزر وهي: 

  • أولًا: يتم زيارة الطبيب المختص من أجل معرفة مرحلة السيلوليت وعدد الجلسات التي يحتاج إليها المريض من أجل التخلص منه.
  • ثانيًا: يتم تحديد موعد الجلسة ووضع كمية مناسبة من المخدر قبل البدء بمدة كافية.
  • ثالثًا: قد يحتاج الطبيب إلى إحداث بعض الشقوق الصغيرة، ولكنها تكون بسيطة وغير ملحوظة، ويتم إجراء الجلسة على النحو المناسب للمريض.
  • رابعًا: قد يخبرك الطبيب بالحاجة إلى إجراء جلسات أخرى بجانب الليزر من أجل تسريع عملية العلاج، وهذه الجلسات تكون مثل التدليك أو شفط الدهون ويتم تحديدها حسب حالة المريض، ويقوم الطبيب بتحديد عدد الجلسات المناسب أيضًا.
تقنية الليزر في علاج السيلوليت
تقنية الليزر في علاج السيلوليت

نصائح لتجنب ظهور السيلوليت والتخلص منه بسهولة

هناك عدة نصائح يمكنها أن تؤخر ظهور المشكلة، وفي حالة ظهورها فهي تساعد على العلاج بسهولة: 

  • اتباع نظام غذائي صحي ونمط حياة صحي من أهم الخطوات التي يجب اتباعها من أجل علاج اي مشكلة في الجسم، ولا سيما المشكلات المتعلقة بالجلد.
  • الحرص على شرب كمية كافية من الماء على مدار اليوم وذلك لأنها تحافظ على حيوية الجلد وشبابه، وتمنع ظهور التجاعيد به وبالتالي تقلل فرصة تراكم الدهون.
  • بالطبع تساعد الرياضة على شد الجسم والجلد بشكل ملحوظ، وهو ما يجعل من يمارسون الرياضة يبدون بمظهر شبابي حتى عند تقدم العمر بهم، فلا بد من الحرص على ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة بشكل منتظم من أجل شد طبقات الجلد، ومنع تراكم الدهون.
  • يجب التقليل من الأطعمة الغنية بالدهون والكربوهيدرات، واستبدالها بالأطعمة المفيدة الغنية بالمعادن والفيتامينات، وذلك من أجل إمداد الجلد بالعناصر الهامة التي يحتاجها، وعدم تكون الدهون تحت طبقات الجلد.
  • في حالة ملاحظة تكون السيلوليت في منطقة من مناطق الجسم يمكن تدليكها بشكل منتظم والعمل على تمرين هذه العضلة من أجل تفادي تضخم المشكلة فيما بعد.
  • لا يجب إهمال السيلوليت عند ظهوره، ويجب الذهاب إلى الطبيب المختص على الفور من أجل علاجه والتخلص منه في مرحلته الأولى قبل أن يتعمق أكثر، ويتسبب في تشويه مظهر الجلد فيما بعد.

 

وفي النهاية فعلى الرغم أن السيلوليت لا يمثل مشكلة كبيرة إلا أنه لا يفضل عدم علاجه، ولذلك عند ظهوره في أي منطقة في الجسم يجب الاهتمام بهذا الأمر والحرص على التخلص منه واستعداده مظهر الجلد الناعم الخالي من العيوب، خاصة مع توافر طرق أمنه وسهلة في الفترة الحالية مثل الليزر.

Table of Contents

احجز موعدك الآن مع أكاديمية النحت والتجميل
يسعدنا تلقى كافة الاستفسارات مع فريق المركز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.