تجربتي مع عملية شد البطن في مصر

تجربتي مع عملية شد البطن في مصر

تعد ترهلات البطن من المشاكل المزعجة و الأكثر شيوعًا التي يرغب الكثير في التخلص منها، وهو ما دفع البعض للجوء إلى عمليات شد البطن للحصول على مظهر مثالي وجذاب لمنطقة البطن والتخلص من الدهون والترهلات التي تؤدي إلى إظهار الجسم بشكل غير مقبول، لذا سنقدم بعض تجارب عمليات شد البطن التي تم إجراؤها في مصر.من خلال “تجربتي مع عملية شد البطن في مصر”

تجربتي مع عملية شد البطن في مصر

التجربة الأولى

تروي سيدة تدعى رانيا وتقول “لقد كانت تجربتي مع عملية شد البطن في مصر رائعة للغاية، فقد عانيت من الوزن الزائد لفترات طويلة في مناطق مختلفة، وهو ما دفعني إلى التخلص منها وإجراء عملية تكميم المعدة، ولكني بعد إجراءها عانيت من الترهلات ولجأت لبعض الوسائل كممارسة الرياضة واستخدام الكريمات وغيرها من الوسائل الأخرى التي لم تجدي نفعًا، وبعدها نصحني الطبيب بإجراء عملية شد البطن للحصول على النتائج المرغوبة، وبالفعل كانت نتائج تجربتي مع عملية شد البطن في مصر مذهلة للغاية حيث بدأت في الظهور منذ اليوم الأول، فقد أجريت العملية تحت تأثير تخدير نصفي واستغرقت مدة العملية حوالي ساعتين، وقضيت يوم كامل في المستشفى لضمان استقرار حالتي الصحية ثم استكملت فترة النقاهة في منزلي لمدة أسبوع”.

التجربة الثانية

ذكرت السيدة أم رفيف أنها كانت تعاني من ترهلات في البطن بشكل كبير خاصة بعد ولادة أبنائها الثلاثة، وبدأت بالبحث عن حلول عبر شبكة الإنترنت حتى توصلت للحلول المتاحة، فقد قامت بالمتابعة عند أكثر من طبيب لإجراء عملية شد البطن، ولكنها لم توافق على إجراء العملية إلى حين توصلت لأحد الأطباء فى الاسكندرية المشهورين الذي شرح لها كافة التفاصيل المتعلقة بالعملية والنتائج المتوقعة لها، وقالت أنها قامت بإجراء العملية بإحدى المستشفيات المشهورة تحت إشراف طاقم طبي ممتاز، مما ساعدها في الوصول إلى النتائج المرغوبة، وأضافت أن الطبيب قام بشد الجلد المترهل ثم عمل على شفط الدهون الزائدة من منطقة الأرداف وبعد ذلك أغلق الجرح بخياطة تمتد بين الجانبين بشكل عرضي، وقالت أم رفيف لقد كانت تجربتي مع عملية شد البطن في مصر ممتازة وأعربت عن رضاها التام عن النتائج التي حصلت عليها من العملية.

التجربة الثالثة

تحكي ناتالي من المكسيك البالغة من العمر 37 عامًا وتقول هذه هي تجربتي مع عملية شد البطن في مصر ” لقد عانيت لفترات طويلة من ترهلات البطن الوراثية، ونصحتني إحدى صديقاتي بإجراء عملية شد البطن حتى أصل إلى النتائج التي أرغب بها دون تضييع الوقت في الحميات الغذائية والتمارين الرياضية التي لا تجدي نفعًا، فاتجهت إلى أحد أطباء تنسيق القوام المشهورين بالقاهرة، وبالفعل قام بإجراء العملية بكل سهولة وفي مدة زمنية قصيرة، ولم أعاني من أي أعراض أو آثار جانبية سوى بعض الآلام البسيطة والتي سرعان ما اختفت من خلال المسكنات، فقد كانت تجربتي مع عملية شد البطن في مصر رائعة وحصلت على النتيجة التي أطمح بها”.

التجربة الرابعة

تحكي لورا ذات الـ ٢٨ عامًا من مونتريال تجربتها مع عملية شد البطن وتقول ” لقد كنت أطمح دائمًا في الحصول على جسم ممشوق وارتداء الملابس التي أرغب بها، ولكن ترهلات البطن كانت تمنعني دائمًا عن فعل ذلك، فقد كنت أخشى من الآثار المترتبة على هذه العملية، لذلك نصحني الطبيب بإجراء عملية شد البطن بالليزر بدلًا من الجراحة التقليدية من أجل تجنب أكبر قدر من المخاطر، وبالفعل خضعت لثلاث جلسات علاجية قام الطبيب خلالها بتسليط الأشعة المنبعثة من الليزر على منطقة البطن والجانبين، وبدأت النتائج بالظهور منذ أول جلسة، وبعد الانتهاء من جميع الجلسات استمرت النتائج في الظهور، واستكملت حديثها قائلة لقد كانت تجربتي مع عملية شد البطن في مصر الأفضل على الإطلاق، فاليوم أصبحت امتلك قوام ممشوق وأصبح بإمكاني ارتداء جميع الملابس التي أرغب بها، كما أثرت عملية شد البطن على صحتي النفسية فقد أعادت لي ثقتي بنفسي ومظهري”.

تجربتي مع عملية شد البطن في مصر

التجربة الخامسة

تحكى إحدى السيدات وتقول “بعد أن أنجبت أربعة أولاد وقمت بولادتين قيصريتين أصبح جسمي في حالة سيئة للغاية، ومهما حاولت اتباع نظام غذائي أو مارست الرياضة لم أشعر بوجود أى فارق، فأنا لست سمينة ولكن بطني مترهلة بشكل كبير، وبعد محاولات عديدة اقتنعت أنه لا يوجد حل سوى الجراحة وأن عملية شد البطن ستكون الأفضل لي، فقمت بالحجز مع طبيب مشهور بالقاهرة الذي أخبرني أنني بالفعل بحاجه إلى عملية شد البطن وأنني من الأشخاص المرشحين لأن وزن جسمي مناسب وهذا ما سينعكس على النتيجة النهائية، وأجريت العملية بعد أسبوعين تقريبًا وقضيت ليلتها في المستشفى، وبعد زوال مفعول المخدر شعرت ببعض الألم ولكنه قل بشكل تدريجي مع تناول الأدوية، وأكثر ما أسعدني في تجربتي مع عملية شد البطن في مصر أنني لم أشعر بوجود مصاريف الجراحة، فقد كانت أكبر مخاوفي ولكنها لم تضايقني أبدًا، وبعد مرور ٦ أيام ذهبت للطبيب لإزالة الضمادة وتنظيف الجرح ووقتها سعدت للغاية عندما نظرت إلى بطني، فالجلد الذي كان يتدلى من بطني لم يعد موجود، والآن قد مر حوالي شهر ونصف وأنا سعيدة جدًا لما وصلت إليه من هذه التجربة والتي جعلتني أقول أن عام ٢٠٢٢ من أفضل الأعوام بالنسبة لي لأنني أصلحت مظهر بطني”.

التجربة السادسة

ذكرت السيدة إن تجربتي مع عملية شد البطن في مصر عند أشهر أطباء التجميل كانت رائعة للغاية، فقد قام الطبيب بشد الجلد المترهل وأيضًا العضلات، فقد بدأت السيدة رحلتها بالتوجه إلى طبيب التجميل الذي ساعدها في الحصول على إجابات جميع التساؤلات التي تدور في ذهنها وأجريت العملية بمنتهى السهولة، وذكرت أنها سعيدة للغاية بالنتائج التي توصلت لها من عملية شد البطن، وأنها سوف تلجأ إلى الطبيب نفسه في المستقبل عند حاجتها لإجراء أي جراحة تجميلية.

التجربة السابعة

ذكرت السيدة أنها سافرت من بلدها المملكة العربية المتحدة إلى مصر بهدف إجراء بعض عمليات التجميل عن أحد أشهر جراحين التجميل في مصر والعالم العربي، فقالت إن تجربتي مع عملية شد البطن في مصر كانت فعالة للغاية، حيث أجرى الطبيب عملية شفط الدهون وبعدها عملية شد البطن بمنتهى السلاسة وسارت الأمور بشكل جيد للغاية، كما أثنت على مستوى المستشفى التي مكثت بها لعدة أيام وكفاءة الطبيب وبراعته في إجراء العملية، فقد شرح لها كافة التفاصيل التي تحتاج إلى معرفتها عن العملية، وجميع المضاعفات المحتمل حدوثها بعد إجراء العملية.

التجربة الثامنة

أوضحت السيدة نورا كمال أنها قامت بإجراء عملية شد البطن وشد الجفن عند أحد أشهر أطباء التجميل في مصر، وقالت لقد حصلت من تجربتي مع عملية شد البطن في مصر على نتائج مبهرة وكانت تجربة أكثر من رائعة، وذكرت أن أهم أسباب راحتها هو نظام العيادة التي قامت بإجراء العملية فيها، حيث يحرص جميع العاملين بشدة على سلامة المرضى في ظل أزمة فيروس كورونا ويقدمون كافة الخدمات التي يحتاج إليها المريض، كما أنها عبرت عن امتنانها بشكل واضح من نتائج العملية والتي جعلتها تصل إلى ما تطمح به.

Table of Contents

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.