تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر في مصر

تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر في مصر

مع انتشار عمليات شفط الدهون بالفيزر، وتردد الكثيرين حول إتخاذ هذا القرار، قررنا أن نخصص لكم هذه المساحة، والتي أسميناها “تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر في مصر”، لننقل لكم تجارب وقصص عملائنا الذين تحلوا بالشجاعة، لإتخاذ واحد من أهم القرارات التي غيرت حياتهم بشكل كامل، وإليكم هذه التجارب التي ستجدون فيها ما يتشابه مع حكاياتكم وأحلامكم، فتابعوا القراءة.

ما هو شفط الدهون بالفيزر؟

قبل أن نذكر لكم تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر، يجب أن نتعرف أولا على تقنية الفيزر وكيف تعمل؟

الفيزر هو جهاز أمريكي، بدأ القطاع الطبي باستخدامه منذ أواخر القرن الماضي، ومع بداية الألفية الثانية، إقتحم جهاز الفيزر عالم التجميل، وتربع على عرش القمة، وذلك لأنه يتمتع بمميزات عديدة، جعلت منه الجهاز الأول في حل معظم المشكلات المتعلقة بالتجميل.

أما الطريقة التي يعمل بها الجهاز، فهو يقوم بإطلاق موجات فوق صوتية عالية التردد، وتؤدي هذه الموجات إلى اضطراب وتذبذب الخلايا الدهنية، مما يؤدي إلى تفتتها وذوبانها، وتحولها إلى مادة سائلة يتم سحبها إلى خارج الجسم بأنابيب شفط خاصة.

مميزات شفط الدهون بالفيزر

تنفرد تقنية الفيزر دوناً عن تقنيات شفط الدهون الأخرى بالعديد من المميزات، التي تجعل منه جهازاً فعالاً في القضاء على العديد من المشكلات، ومن أهم مميزاته:

مدة العملية وفترة النقاهة

إن شفط الدهون بالفيزر للمنطقة الواحدة تتطلب ساعة واحدة فقط من الزمن، أما شفط الدهون بالفيزر من الجسم كله فربما يتطلب بضع ساعات طبقاً لاختلاف كل حالة عن الأخرى، أما عن فترة النقاهة فإنها تبدأ فور مغادرة المريض للمستشفى في نفس اليوم، وعودته إلى حياته بشكل طبيعي بدءًا من اليوم الثالث، كما يمكنه العودة إلى العمل خلال إسبوع واحد فقط إذا كانت عملية شفط الدهون للجسم بشكل كامل، وتتراوح فترة النقاهة بشكل كامل بين 3 أسابيع وشهر واحد فقط، وينبغي على المريض الإلتزام بالراحة قدر الإمكان، وكذلك إتباع تعليمات الطبيب بدقة خلال هذه المرحلة.

تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر وهل هناك اضرار لشفط الدهون بالفيزر؟

بالنسبة للمخاطر المحتملة للعملية، فإنه على لسان إحدى العميلات التي قامت بإجراء العملية في مصر: “تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر هي تجربة آمنة، بداية من التخدير وحتى مرحلة النقاهة، ولم أشعر سوى ببعض الآلام الطفيفة، والتي كانت المسكنات كفيلة بالقضاء عليها، ومن خلال تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر أنصحكم بالإسراع في اتخاذ القرار، لأن شفط الدهون بالفيزر منحني الشعور بأني قد ولدت من جديد”.

وبشكل عام يمكن أن نقول أن المضاعفات تتمثل في الآتي:

  • ظهور بعض الكدمات الزرقاء أو الحمراء أماكن الفتحات الجراحية.
  • تنميل المنطقة وتخدرها.
  • بعض الالتهابات في حال إهمال تناول المضادات الحيوية.
  • الشعور بالإرهاق بشكل عام، ولذلك ينبغي الحرص على الراحة وعدم القيام بأي أنشطة بدنية صعبة.

نصائح لضمان نجاح العملية

هناك العديد من الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار قبل اتخاذ قرار العملية للوصول إلى أفضل نتيجة :

  • التأكد من أسم الطبيب وشهرته، والشهادات الحاصل عليها، وآراء العملاء الذين خضعوا للعملية تحت إشرافه.
  • يجب أن يكون المستشفى أو العيادة مرخصة من قبل وزارة الصحة، كذلك التأكد من النظافة والتعقيم والسمعة الجيدة للمكان.
  • زيارة الصفحات الخاصة بالطبيب أو المستشفى على مواقع التواصل الإجتماعي، وقراءة التعليقات والإطلاع على تقييم العملاء.
  • يجب إخبار الطبيب في حال كنت مصابا بأي أمراض مزمنة.
  • إخبار الطبيب كذلك بأي أدوية أو مهدئات تتناولها، كذلك يجب إخباره في حال كنت تدخن أو تتناول الكحوليات.
  • الإلتزام بجميع تعليمات الطبيب خلال فترة ما بعد العملية.
تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر في مصر
تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر في مصر

أفضل أماكن شفط الدهون بالفيزر

بعد بحث مطول، ومن خلال تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر، فإن مصر هي الدولة الأفضل لإجراء العملية، وذلك لأن مصر هي الدولة الأقل في تكلفة العملية، وكذلك لما تتمتع به من أطباء ذوي خبرة تمتد لأكثر من عشرين سنة في مجال شفط الدهون ونحت القوام، كما يوجد في مصر مئات المستشفيات والعيادات على أعلى مستوى، ويأتي على رأس هذه العيادات أكاديمية النحت والتجميل بفروعها المتعددة في مصر.

تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر

وهنا عميلة أخرى تشارككم تجربتها التي غيرت حياتها: “بسبب عاداتي الصحية الخاطئة، والتي كان أبرزها اعتمادي على الوجبات السريعة، تراكمت الدهون بشكل مزعج وملفت للنظر في منطقة البطن، وهو الأمر الذي أصبح يعيقني عن ارتداء الكثير من الملابس، واللجوء إلى الملابس ذات المقاسات الكبيرة لإخفاء منطقة البطن، ومع مرور الوقت، وارتداء هذه الملابس التي لا تناسبني ولا تناسب شخصيتي، بدأت أبحث عن عمليات شفط الدهون بالفيزر، والتي سمعت عنها كثيراً مؤخراً، وبالفعل إتخذت القرار وخضعت لعملية شفط دهون البطن بالفيزر، وقد يعتقد البعض أنني أبالغ عندما أقول أن هذه العملية أفضل قرار اتخذته في حياتي، فها أنا الآن واثقة في نفسي من جديد، وأرتدي كل ما أحب”.

تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر لمنطقة الفخذين

وتحكي عميلة أخرى: ” أما عن تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر لمنطقة الفخذين بعد معاناتي لسنوات طويلة من ترهلات الفخذين، وهو الأمر الذي حرمني من إرتداء الفساتين والتنورات القصيرة، كما لم أكن قادرة على الاستمتاع بارتداء ملابس البحر، أجريت عملية شفط دهون الفخذين بالفيزر، والآن استمتع بفخذين وساقين مشدودتين دون أي أثار أو ندبات، وأصبح جسمي متناسق بشكل كامل”.

كيف أحافظ على نتيجة العملية؟

لحسن الحظ أن نتيجة العملية تظهر بشكل فوري بعد الإنتهاء من العملية، ويمكن للشخص الإستمتاع بهذه النتيجة إلى مدة طويلة تصل إلى سنوات، أما عن طريقة المحافظة على نتيجة العملية فيحكي العميل س: “بعد تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر والتي كانت ناجحة، ونسبة رضائي عن النتيجة 100%، قررت الإلتزام بكل تعليمات الطبيب حتى لا أخسر هذه النتيجة، وكان أهم هذه التعليمات هو الالتزام بارتداء المشد الطبي للمدة التي حددها الطبيب، وبعد التعافي الكامل، قررت الالتزام بنمط غذائي صحي، وأصبح للخضروات والفواكه النصيب الأكبر من يومي، وكذلك شرب الماء بكميات كبيرة للمحافظة على ترطيب الجسم، والمساعدة في حرق الدهون، وكذلك الالتزام بالرياضة بشكل يومي، لبقاء العضلات منحوتة وذات مظهر جذاب”.

هنا نعتقد أن تكون تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر والتي رواها لكم مجموعة من العملاء،  قد ألهمتكم، ومنحتكم الأمل من جديد للتمتع بأجسام رشيقة، وللوصول إلى الشكل الذي تحلمون به، وتصبحون أكثرة ثقة، ورضى عن أنفسكم، بادروا بالتواصل معنا في اكاديمية النحت والتجميل لطرح كافة إستفساراتكم وتساؤلاتكم، حيث ستجدون لدينا أفضل الأطباء، وأفضل طواقم التمريض، بالإضافة إلى أفضل الأسعار التي لا منافس لها.

Table of Contents

احجز موعدك الآن مع أكاديمية النحت والتجميل
يسعدنا تلقى كافة الاستفسارات مع فريق المركز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.