تجارب تنحيف الوجه بالليزر للرجال

تجارب تنحيف الوجه بالليزر للرجال

يعاني بعض الرجال من مشكلة دهون الوجه الزائدة والتي قد تؤدي إلى ظهور الوجنتين ممتلئين أو ظهور ذقن مزدوجة، مما يسبب إزعاج للشخص وتجعله يبحث عن وسيلة للتخلص من تلك الدهون، ولكن لحسن الحظ أن هناك عمليات تنحيف الوجه بالليزر والتي انتشرت في العشر سنوات الأخيرة بشكل ملحوظ، فقد تعمل هذه العمليات على حل تلك المشكلة والظهور بالشكل المرغوب من خلال استهداف رواسب الدهون المزعجة والقضاء عليها.

ما هي تقنية تنحيف الوجه بالليزر؟

تنحيف الوجه بالليزر هي تقنية تستخدم لإذابة الدهون المتراكمة في الوجنتين أو الذقن أو غيرها من الأماكن الممتلئة في الوجه، ويستخدم الطبيب في هذه التقنية أنبوب دقيق يعبر شعاع الليزر من خلاله ليستقر في المنطقة المراد شفط الدهون منها، ثم يتم البدء في شفط الدهون، حيث يستطيع شعاع الليزر إذابة إفراز الدهون في المنطقة المستهدفة نظرًا لأنه يتمتع بطاقة حرارية تمنحه القدرة على ذلك.

متطلبات إجراء عملية تنحيف الوجه بالليزر

هناك بعض المتطلبات التي يجب توافرها في الرجال المقبلين على إجراء عملية تنحيف الوجه بالليزر وهي:

  • الامتناع عن التدخين قبل فترة من إجراء العملية.
  • ضرورة امتلاك توقعات إيجابية بشأن نتائج العملية.
  • يجب أن يكون الشخص من أصحاب الصحة الجيدة.
  • أن يكون الشخص لديه وزن مستقر.
  • ألا يقل عمر الراغب في إجراء عملية تنحيف الوجه بالليزر عن ١٨ عام.
  • الامتناع عن تناول الأطعمة والمشروبات قبل إجراء العملية بحوالي ٦ ساعات تقريبًا.
  • تجنب استخدام الأسبرين أو أحد مضادات التخثر قبل إجراء عملية تنحيف الوجه بالليزر بأسبوعين.
  • تعد جلسة الاستشارة مهمة للغاية عندما يكون الشخص مرشحاً مثالياً ولن يتأثر مستقبلاً مع تقدم السن، حيث يقوم الطبيب بفحص عظام ودهون الوجه، بالإضافة إلى فحص التاريخ المرضي للحالة وتوضيح كيفية الاستعداد لعملية تنحيف الوجه بالليزر وكيفية التعافي والنتائج والآثار المحتملة.

مميزات عملية تنحيف الوجه بالليزر للرجال

  • لا تحتاج هذه التقنية إلى التخدير الكلي، فيقوم الطبيب بإجراء العملية تحت التخدير الموضعي.
  • تنحيف الوجه بالليزر تقنية آمنة وغير مؤلمة، حيث يستطيع المريض مغادرة المستشفى في نفس يوم إجراء العملية.
  • يستطيع المريض من خلال تنحيف الوجه بالليزر الحصول على وجه منحوت وملامح أكثر إحكامًا وذلك لمساهمة الليزر في تحفيز مادة الكولاجين التي تساعد على ظهور الوجه بمظهر أكثر حيوية.
  • تتميز هذه العملية بسرعة الشفاء، وذلك لأنها لا تحتاج إلى التدخل الجراحي لذا يستطيع المرضى التعافي بشكل أسرع.
  • آثارها الجانبية ضئيلة مقارنة بالوسائل الجراحية الأخرى، حيث يشعر المريض بألم طفيف بعد إجراء العملية، ولكنه يتلاشى مع مرور الوقت.
  • يستطيع المريض العودة إلى حياته الطبيعية في غصون ساعات من انتهاء العملية.
  • لا تسبب أي ضرر على الأنسجة المحيطة بالوجه.
  • بعد الانتهاء من عملية تنحيف الوجه بالليزر يتم الحصول على ملمس ناعم للوجه وجلد مشدود.

ما بعد تنحيف الوجه بالليزر

بعد الخضوع لعملية تنحيف الوجه بالليزر لابد من اتباع بعض النصائح الموصي بها من قبل الطبيب والتي تتمثل فيما يلي:

  • وضع الرابطات الضاغطة لشد جلد الوجه.
  • تجنب التعرض للماء لمدة ٢٤ ساعة بعد إجراء العملية.
  • الابتعاد عن القيام بأي مجهود شديد لمدة أسبوعين.
  • في حال اكتشاف انتفاخ في الوجه فلا داعي للقلق، فهو أمر طبيعي وسرعان ما يزول بعد أيام لتظهر بعدها النتيجة المرغوبة.
  • ضرورة الحفاظ على الوزن بعد إجراء عملية تنحيف الوجه بالليزر، وذلك لأن زيادة الوزن أكثر من ١٠ كيلو جرام سيعمل على إعادة ظهور الخدود المستديرة والجلد الزائد في الوجه.

تجارب تنحيف الوجه بالليزر للرجال

التجربة الأولى:

يحكي أحد الرجال أنه لم يكن يتوقع أن تساعد عملية تنحيف الوجه بالليزر على جعل ملامح وجهه أصغر في السن، حيث تحدث عن تجربته قائلًا: “لقد حصلت على نتيجة تجربة تنحيف الوجه بالليزر أفضل مما كنت أتوقع، فأنا دائمًا كنت أتمنى الحصول على شكل ذقن متناسق وغير ممتلئ، حتى توصلت إلى هذه العملية والتي جعلتني أبدو بشكل أصغر سنًا حتى أن البعض اعتقدوا أنني أجريت أكثر من عملية في وجهي للقضاء على الخطوط والتجاعيد، لذلك فأنا أوصي جميع الرجال بخوض تجربة تنحيف الوجه بالليزر دون تردد، ولكن يجب قبل أي شيء التأكد من خبرة الطبيب المعالج وكفاءته في إجراء تلك العمليات للتأكد من نتيجة العملية”.

تجارب تنحيف الوجه بالليزر للرجال
تجارب تنحيف الوجه بالليزر للرجال

التجربة الثانية:

يقول أحد الشباب من الولايات المتحدة أنه عانى باستمرار من التردد في اتخاذ قرار إجراء عملية تنحيف الوجه بالليزر، ولكنه تشجع في النهاية للتخلص من مشكلة الذقن المزدوجة التي كانت تفسد من إطلالته، فذهب لطبيب شهير حائز على تقييمات إيجابية في هذا النوع من العمليات، وتحدث عن تجربته قائلًا: “لقد كانت تجربة بسيطة للغاية استغرقت عشرون دقيقة فقط تحت تأثير التخدير الموضعي، والآن أنا سعيد للغاية بنتائج العملية وأوصي بها لجميع الرجال الذين يعانون من خدود منتفخة أو ذقن مزدوجة مثلي”.

التجربة الثالثة:

يقول آندروس الشاب الأمريكي صاحب التجربة: “لقد كنت أشعر دائمًا بعدم الرضا عن ملامح وجهي، فقد كنت أعاني من الامتلاء الشديد في الخدين، وكانا يظهران بشكل ملحوظ ويؤثران على مظهري، في البداية لم أعير اهتمامًا لتلك المشكلة حتى قرأت بعد ذلك أحد الإعلانات لأطباء يقومون بإجراء عمليات تنحيف الوجه بالليزر فتحمست بشدة للقيام بهذه التجربة وتواصلت مع الطبيب على الفور، وأكمل آندروس حديثه عن تنحيف الوجه قائلًا: “عند تحدثي مع الطبيب قد تفهم حالتي جيدًا ونصحني بإجراء عملية تنحيف الوجه بالليزر لمنطقة الخد والذقن بسبب تراكم بعض الدهون في منطقة أسفل الذقن لدي، وقام بتوضيح كافة المعلومات المتعلقة بالعملية لي فوافقت على الفور، وبعد إجراء العملية والانتهاء منها شعرت بانبهار شديد من نتيجة العملية والتي جعلتني أنسى بعض الآثار الجانبية الطفيفة التي حدثت لي في الأسبوع الأول من إجراء العملية، والآن أنا أنصح كل من يفكر بالإقدام على تلك الخطوة ألا يتردد لأنها تجربة تستحق بالفعل”.

التجربة الرابعة:

يقول كويفل من الولايات المتحدة أن تجربته كانت رائعة في عملية تنحيف الوجه بالليزر، ولكن لم تكن هذه التجربة تنجح إلا من خلال الاعتماد على طبيب صاحب خبرة وكفاءة واسعة في مجال العمليات التجميلية، حتى يكون قادرًا على تطبيق الإجراء المناسب لكل شخص بناءًا على حالته ليتم الحصول على النتائج المطلوبة، فقد كانت نتيجة عملية تنحيف الوجه بالليزر بالنسبة لكويفل واضحة للغاية فقد أزال ٧٠٪ من دهون الخدود التي أدت إلى انخفاض استدارة وثقل الوجه السفلي، وقد ركز الطبيب على إزالة دهون الجزء الخلفي من وجه كويفل مما أدى إلى تنحيف الجزء الخارجي للخد والفك، وعن الإجراء نفسه يقول كويفل: “لقد كانت العملية بسيطة للغاية ولم تستغرق سوى ٣٠ دقيقة فقط، وقد لاحظت نتائج العملية بعد الانتهاء منها مباشرة، أما النتائج المرئية فقد ظهرت بشكل واضح بعد مرور أسبوعين من إجراء العملية، وأنصح جميع الرجال الذين يرغبون في التخلص من دهون الوجه الزائدة الإقدام على تلك الخطوة تفكير مطول”.

Table of Contents

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.