الفرق بين الكرايو والليزر البارد

الفرق بين الكرايو والليزر البارد

تزايدت في الآونة الأخيرة التقنيات التجميلية الغير جراحية والتي تساعد على التخلص من الدهون العنيدة المتراكمة في الجسم، اعتبر الأطباء هذه التقنيات حلًا قويًا وفعالًا في الكثير من الحالات التي تعاني من تراكم كميات محدودة من الدهون في بعض مناطق الجسم، ويعتبر الفرق ما بين الكرايو والليزر البارد من أهم وأكثر النقاط التي يتساءل العديد من المرضى عنها داخل العيادات التجميلية، ويرجع ذلك لاعتبارهما من أكثر الحلول الفعالة في القضاء على الدهون بطريقة آمنه نسبيًا، وفيما يلي سنتعرف على أهم نقاط الفارق بين تقنية الكرايو وتقنية الليزر البارد.

الفرق بين الكرايو والليزر البارد في التقنية المستخدمة

الكرايو هي تقنية غير جراحية تعتمد في عملها على تعريض بعض مناطق الجسم التي تتجمع فيها الدهون إلى درجة حرارة منخفضة بصورة كبيرة، حتى يتم في النهاية تفتيت وإذابة الدهون والتخلص منها نهائيًا على مدار الجلسات.

أما بالنسبة لتقنية الليزر البارد فهي تعتمد على تدخل جراحي بسيط، يتم فيها استخدام أشعة الليزر بشدة وترددات منخفضة مقارنًة بأنواع الليزر الأخرى، وتعمل هذه الأشعة على تفتيت الدهون المتراكمة نحت سطح الجلد.

الفرق بين الكرايو والليزر البارد في طريقة إجراء التقنية

يتم إذابة الدهون بالليزر البارد خلال 60 دقيقة تقريبًا، حيث يقوم الطبيب بعمل شقوق جراحية بسيطة وذلك بعد استخدام تخدير موضعي، وبعد ذلك يقوم بإدخال أشعة الليزر عبر الشق وتوصيلها إلى مناطق تراكم الدهون حتى يتم تفتيتها، وفي النهاية يستخدم تقنية معينة لشفط الدهون المذابة.

بينما لا يعتمد الكرايو على الشقوق الجراحية، ولكن يتم فيها تعريض بعض مناطق الجسم إلى درجة حرارة بسيطة، وهي عملية لا تتطلب شفط الدهون بعد تفتيتها كما يحدث في التقنية السابقة، ولكن تُترك هذه الدهون لكي يتخلص منها الجهاز الليمفاوي بطريقة طبيعية وبمرور الوقت.

الفرق بين الكرايو والليزر البارد في ظهور النتائج

يتمثل الفرق بين كلا التقنيتين في كون نتائج الليزر البارد غالبًا تظهر بعد الخضوع للعملية فورًا، وتبدأ في التحسن تدريجيًا بعد اختفاء آثار الكدمات والتورم التي قد تنتج بعد العملية، ولكن النتيجة النهائية لهذه التقنية قد تتطلب فترة قد تصل إلى عدة أشهر لكي تستقر وتظهر.

ولكن فيما يتعلق بتقنية الكرايو فإنها قد تستغرق وقت أطول للحصول على النتيجة وذلك عند مقارنتها بتقنية الليزر البارد، حيث أنها لا تعتمد على شفط الدهون المذابة كما يحدث في تقنية الليزر، ولكنها تتطلب عدد من الجلسات لكي يلاحظ المريض وجود تغير ملحوظ في كمية الدهون المتراكمة.

الفرق بين الكرايو والليزر البارد
الفرق بين الكرايو والليزر البارد

الفرق بين الكرايو والليزر البارد في فترة التعافي

بالنسبة لتقنية الليزر فإنها لا تتطلب فترة طويلة للتعافي، كما يحدث في الكثير من عمليات التجميل الأخرى، ويرجع ذلك إلى أن الشق الجراحي يكون صغير جدًا، إلا أنه في الغالب يوصي الطبيب بالحصول على بضعه أيام من الراحة قبل العودة إلى النشاط اليومي.

وبالنسبة لتقنية الكرايو فإنها لا تتطلب أي فترة نقاهة، لأنها لا تعتمد على أي نوع من أنواع الشقوق الجراحية، لكثير ما نلاحظ أن عدد كبير من الحالات تستكمل أعمالها اليومية بشكل طبيعي جدًا في اليوم التالي للعملية.

الفرق بين الكرايو والليزر البارد في الأعراض الجانبية

في أغلب الحالات قد ينتج عن تقنية الكرايو أعراض جانبية بسيطة قد لا تؤثر بشكل كبير وملحوظ على النشاط اليومي للشخص، حيث تتمثل هذه الأعراض في بعض التورم والحكة والاحمرار وزيادة حساسية الجلد في مكان العملية، وغالبًا قد تنتهي هذه الأعراض بعد العملية ببضعة أيام.

ولكن ينتج عن تقنية الليزر نسبة خطورة أكبر من التقنية السابقة، إلا أنها ليست بنفس درجة الخطورة الناتجة عن العمليات الجراحية لإزالة الدهون، والتي قد ينتج عنها مثًلا تلوث في الشق الجراحي للمريض أو ظهور بعد الندوب مكان الشق.

الفرق بين الكرايو والليزر البارد في التكلفة

إن تكلفة كلا التقنيتين قد تعتمد على الكثير من العوامل المرتبطة بالتالي:

  • الطبيب الجراح ومهارته وخبرته في إجراء العملية.
  • مدى جودة وكفاءة الخدمة التي يقدمها.
  • وكذلك بعض العوامل المتعلقة بالمرض وحالته وكمية الدهون المتراكمة التي يريد التخلص منها.
  • إلا أنه بشكل عام لا تختلف تكلفة التقنيتين كثيرًا.

يوجد فارق بسيط في التكلفة بين التقنيتين، حيث ترتفع تكلفة الليزر البارد عن الكرايو بفارق بسيط، فقد تتراوح تكلفة الليزر البارد ما بين 3000 إلى 6000 دولار أمريكي، إلا أن تكلفة الكرايو قد تتراوح ما بين 2000 إلى 5000 دولار أمريكي، وغالبًا قد لا تغطي الهيئات التأمينية تكلفة هذا النوع من العمليات، لأنها تندرج ضمن قائمة العمليات التجميلية.

طريقة تحديد التنقية الأنسب لحالة كل مريض

قد لا تختلف العوامل المحددة لكل شخص لكلا التقنيتين، ولكنه في المجمل قد تعتمد عملية الاختيار على:

  • المريض نفسه وتفضيلاته الشخصية وكذلك بالإضافة إلى النتيجة التي يرغب في الحصول عليها.
  • وبالرغم من ذلك فإن تحديد التقنية المناسبة قد تعتمد في بعض الحالات على مجموعة من النقاط يحددها الطبيب أثناء الاستشارة الأولى.
  • فمن الممكن أن ينصح الطبيب بتقنية معينة وفقًا لحالة المريض ومنطقة تراكم الدهون وكميتها.

المناطق التي يعمل جهاز الكرايو على تخسيسها

من أهم مميزات هذه التقنية أنها تقوم بإذابة الدهون في العديد من مناطق الجسم، وتحديدًا مناطق تراكم الدهون الصعبة والعنيدة، وفيما يلي أهم المناطق التي يعمل الجهاز الكرايو على تخسيسها:

  • البطن.
  • تحت الذقن.
  • تحت الإبط.
  • الأرداف.
  • الفخذ.
  • أسفل الظهر وأعلاه.

مميزات جلسات الكرايو للتخلص من الدهون العنيدة

  • هي تقنية آمنة وغير جراحية.
  • لا تحتاج إلي عمل شقوق جراحية أو تخدير.
  • أثبتت فاعليتها في القضاء على الدهون العنيدة المتراكمة في الجسم.
  • من الممكن ملاحظة النتائج من الجلسة الأولى، وعلى مدار بضعة أسابيع.
  • لا يمكن أن يتعرض المريض إلى خطر الإصابة بالعدوى.
  • هي الحل الأمثل لمن لا يعاني من مرض السمنة، ولكنهم يعانون من تراكم الدهون في بعض مناطق الجسم.
  • لا تعمل على تفتيت الدهون فحسب، ولكنها تساعد بدرجة كبيرة على شد ترهلات الجلد وجعله أكثر مرونة ونعومة وذلك بفضل تحفيز إنتاج الكولاجين.
  • قد لا ينتج عنها أي ندوب أو آثار.
  • تتميز بنتائج ها طويلة الأمد والتي تستمر للعديد من السنوات، وذلك لأن الخلايا الدهنية يتم إزالتها بشكل نهائي من الجسم، ولكي يحصل المريض على النتيجة الأفضل لا بد من الالتزام التي يوصي بها الطبيب بين كل جلسة وأخرى.

كم المدة بين جلسات الكرايو؟

من أهم عوامل نجاح جلسات تقنية الكرايو هو التزام المريض بالمادة بين الجلسات وذلك وفقًا لتعليمات الطبيب، وقد توصل خبراء التجميل إلى أن المدة المثالية بين الجلسات يجب ألا تقل المدة بين الجلسة والأخرى عن 14 يومًا، ومن الممكن أن تصل إلى 3 أسابيع وذلك حسب حالة المريض، ويتم تفسير ذلك بأن الخلايا الدهنية التي تموت عند التعرض لجهاز الكرايو قد تتطلب 14 يومًا حتى يتم التخلص منها من خلال الجهاز الليمفاوي.

Table of Contents

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.