أبرز عمليات تنحيف الجوانب

أبرز عمليات تنحيف الجوانب

راكم الدهون في أجزاء معينة من الجسم وخاصة منطقة الجوانب من أكثر المشاكل التي تواجه النساء والرجال، فكلاهما يحلم بخصر مشدود وجوانب خالية من الدهون والترهلات، ولتحقيق هذا الحلم يبحث الكثير عن أبرز عمليات تنحيف الجوانب وظهورها بشكل مشدود وجذاب، حيث تعددت التقنيات الآمنة والفعالة التي تعمل على تنحيف الجوانب بصورة سهلة وفي أسرع وقت ممكن وبدون ظهور أعراض أو مضاعفات، ودون اتباع نظام حمية غذائية أو ممارسة الأنشطة الرياضية.

شروط إجراء عمليات تنحيف الجوانب

جب توافر بعض الشروط لإجراء العملية بطريقة صحية وسليمة ودون التعرض لأي مخاطر أو أذى للمريض، ومن هذه الشروط ما يلي:

  • أن يكون مؤشر الكتلة للأشخاص الذين سيخضعون للعملية أقل من الـ 30.
  • تمتع العضلات والجلد بمرونة جيدة فإذا كانت العضلات بها ضعف بسبب التقدم في العمر، أو نتيجة للحمل أو الولادة للمرأة فالنتائج المنتظرة لن تكون جيدة.
  • عدم وجود أي حالات صحية تسبب قلقًا عند إجراء العملية، مع امتلاك المريض وزن مثالي وتمتعه بصحة جيدة.
  • وجود دهون مترهلة في جوانب الجسم وعدم استجابتها إلى الحمية الغذائية أو للتمارين الرياضية.
  • أن تعاني الحالات من السمنة الموضعية بمنطقة الجوانب.
  • ضرورة عدم معاناة المريض من الأمراض المزمنة، لأنها كثيرًا ما تسبب خطورة للمريض بعد العملية.

تقنيات تنحيف الجوانب المختلفة

تعددت التقنيات التي يمكن استخدامها في عملية تنحيف الجوانب فمنها الجراحية والغير جراحية، حيث إن جميعها تعطي نتائج فعالة في أسرع وقت، ومن هذه التقنيات:

التقنية التقليدية الجراحية

تعد الجراحة في العمليات التجميلية وتنحيف الجوانب من أكثر التقنيات التي تستخدم بكثرة للحصول على نتائج آمنة وسريعة وفعالة، حيث يلجأ الكثير إلى الجراحة عند رغبتهم في عمل تنحيف في مناطق محددة بالجسم مثل منطقة الجوانب أو عند الرغبة في التخلص من الجلد الزائد، كما تتضمن التقنية الجراحية عدة تقنيات أخرى ومنها: 

  • تقنية شد البطن:

تساهم عملية شد البطن في تدمير الدهون الزائد والتخلص منها من مناطق الخصر والبطن وتنحيف الجوانب، وبالتالي تقوية عضلات البطن وإضافة المرونة والحيوية لهذه العضلات وظهورها بشكل بارز ومشدود، ويستخدم هذا الإجراء مع بعض الأجزاء الأخرى للجسم لحصول على مظهر أفضل للجسم كتدمير الدهون الزائدة بالفخذين مثلًا.

  • تقنية نحت الجسم:

تساعد هذه التقنية على تنحيف الجوانب وتقوية العضلات وجعل الجسم يظهر بصورة أجمل مما كان عليه قبل إجرائها، ولكنها عملية تزيل الدهون المستعصية في المناطق الصغيرة والمحدودة وليست عملية تقليل وزن، كما أنها تحقق نتائج مبهرة مع إعطاء الجلد مرونة عالية وقوة ونعومة فائقة.

  • تقنية شفط الدهون:

تعتبر هذه التقنية إحدى انواع عمليات التجميل الجراحية التي انتشرت بشكل واسع وتساهم في القضاء على الترهلات والدهون المزعجة في منطقة الجوانب، وبالتالي تعمل على تنحيف الجوانب وظهور منحنيات الجسم وتساهم في إعادة تشكيله مرة أخرى، ولهذه التقنية عدة طرق تستعمل لإجرائها ومنها: 

  • طريقة الموجات الفوق صوتية.
  • طريقة الليزر.
  • طريقة الشفط المائي.
  • طريقة استخدام القوة.

التقنيات غير الجراحية

  • تقنية تنحيف الجوانب باستخدام القوة:

وتقوم هذه التقنية بتنحيف الجوانب وإزالة الدهون من المنطقة بعد تفتيتها عبر استعمال آلة هزازة قوية، وبعد ذلك يتم إزالتها بسرعة.

  • تقنية تنحيف الجوانب بالموجات فوق الصوتية:

تسلط موجات فوق صوتية تشبه الموجات المستخدمة في تقنية الفيزر، فتعمل على إذابة الدهون وإزالة كميات كبيرة منها وبالتالي تنحيف الجوانب، كما تستغرق هذه التقنية وقت أطول قليلًا.

  • تقنية تنحيف الجوانب بالليزر:

يستخدم لعملية تنحيف الجوانب بالليزر موجات تمتلك طاقة منخفضة لإجراء هذه العملية، ولكنها تستغرق وقت طويل جدًا.

  • تقنية تنحيف الجوانب بالماء:

يتم تنحيف الجوانب بالماء عبر تسليط تيار قوي ومضغوط من الماء على منطقة الجوانب، يعمل على تدمير الدهون وتفتيتها.

  • تقنية تنحيف الجوانب بالفيزر:

يستخدم الفيزر في تنحيف الجوانب عبر وضع الطبيب مجسات تصدر موجات فوق صوتية، تقوم بتدمير الدهون ثم شفطها وإخراجها خارج الجسم بكل سهولة، وتعد أحد التقنيات المستخدمة حديثًا.

مميزات عمليات تنحيف الجوانب

تمتلك عمليات تنحيف الجوانب عددًا من المميزات والخصائص والتي تتمثل فيما يلي:

  • تمكنك عمليات تنحيف الجوانب من التخلص من تراكم الدهون المزعج في بعض الأماكن المحددة، مع عدم التأثير على باقي مناطق الجسم الأخرى.
  • تظهر منحنيات الجسم وتبرز ملامحه وعضلات البطن وتعطيه رشاقة وحيوية وجوانب مشدودة.
  • لا تسبب فقد الكثير من الدم فتعمل بتقنية النحت المائي بالانتفاخ، وتعد هذه التقنية الأكثر شيوعًا في هذا المجال.
  • تزيل الترهلات الحادثة بالجلد وتعطي جوانب منحوتة وناعمة وجذابة.
  • لا تحتاج للتخدير الكلي لجسم المريض عند شفط الدهون من أماكن صغيرة، كما يتم التئام الجروح سريعًا وينتج عن عملية تنحيف الجوانب ندبات أقل.
  • نتائج عملية تنحيف الجوانب تكون دائمة، كما يمكن استخدام هذه الدهون التي تمت إزالتها إلى تطعيم أماكن أخري كالوجه والثدي.
أبرز عمليات تنحيف الجوانب
أبرز عمليات تنحيف الجوانب

الاستعداد لعمليات تنحيف الجوانب

تحتاج العملية إلى بعض التحضيرات والاستعدادات الخاصة والتي يجب على المريض التهيؤ لها، كما يلزم على الطبيب معرفة التاريخ الطبي الخاص بالمريض وعمل فحوصات وتحاليل سريعة للوقوف على صحة الجسم ومدى استجابته للعملية، مع وضع توقعاته للعملية ولنتائجها وتحديد فترة النقاهة بعد العملية ومن أهم الاستعدادات الخاصة بالمريض ما يلي:

  • عمل بعض الجلسات والمعالجات الفيزيائية التي تعمل على تحسين الجلد مثل تحسين التصريف الليمفاوي وعمل جلسات تدليك للجسم قبل العملية.
  • إجراء اختبار عدوى بكتيريا الجسم الخطيرة والمعروفة بـ(MRSA)، ومعرفة وجودها في الجسم أو خلو الجسم منها، ففي حالة وجودها لابد من معالجتها على الفور قبل البدء في العملية.
  • الإقلاع عن التدخين أو شرب المشروبات الكحولية قبل ميعاد العملية بعدة أسابيع لعدم حدوث تداخل مع عملية التئام الجروح في فترة النقاهة.
  • تناول الأغذية الصحية والخضراوات والفاكهة والطعام الطازج، والبعد عن الأطعمة غير الصحية من المطاعم في الخارج.
  • الإكثار من شرب المياه بكميات كبيرة قدر الإمكان، وممارسة التمارين الرياضية إن أمكن، للحصول على عضلات مرنة وقوية تساعد في عملية تنحيف الجوانب.
  • الامتناع عن تناول الأعشاب والفيتامينات وكذلك الأدوية والعقاقير المسببة لسيولة الدم ومنع التجلط، وذلك قبل ميعاد العملية بأسبوعين على الأقل، وذلك لضمان عدم حدوث نزيف أثناء العملية وبعدها.
  • اصطحاب أحد من الأصدقاء أو الأهل والأقارب لملازمتك بعد العملية حتى وصولك للمنزل للحفاظ على العملية من التلوث أو التعرض للصدمات.

أسباب حدوث ترهلات في الجوانب

تسبب حدوث ترهلات في منطقة الجوانب بعض الأسباب التي يلزم لأجلها الخضوع لعمليات تنحيف الجوانب، ومن هذه الأسباب الآتي:

  • تناول غذاء غير صحي وعدم السير على نمط حياة صحي مثل تناول الأطعمة المقلية أو الأطعمة التي تحتوي على دهون كثيرة، الخبز الأبيض والمشروبات الغازية.
  • ضعف النشاط البدني وقلة الحركة وعدم ممارسة التمارين الرياضية البسيطة.
  • حدوث قصور في الغدة الدرقية وينتج عن هذا القصور تغير في الهرمونات، مما يزيد من كمية الدهون المخزنة في المنطقة الجوانب.
  • الوقوع الدائم تحت ضغط نفسي والشعور بالتوتر الدائم مما يحفز الجسم على إنتاج هرمون الكورتيزول، الذي يقوم بتخزين الدهون في مناطق مختلفة من الجسم وخاصة في منطقة الجوانب.

تكلفة عمليات تنحيف الجوانب

تختلف العملية تبعًا للتقنية المستخدمة وخبرة الطبيب وسمعة المستشفى التي سيجرى فيها العملية، وتتراوح أسعار هذه العمليات بين 1400 – 9200 دولار أمريكي.

وختامًا فإن تقنيات تنحيف الجوانب متعددة وتتم بصورة سهلة وبسيطة وتكلفتها في متناول الكثير من الأشخاص، كما أنها آمنة تمامًا وتعطي نتائج سريعة ودائمة وفعالة.

Table of Contents

احجز موعدك الآن مع أكاديمية النحت والتجميل
يسعدنا تلقى كافة الاستفسارات مع فريق المركز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.